شاهد كل المباريات

إعلان

بعد اتهامات وسائل الإعلام بتعاطي المنشطات .. هل من الممكن أن تخفي روسيا دليل الإدانة؟

منشطات

منشطات - صورة أرشيفية

كتبت - منة نافع:

ظهر لاعبو المنتخب الروسي بقوة بدنية عالية خلال كأس العالم لكرة القدم لعام 2018، وحصوله على موكز متقدم من بين الفرق المشاركة في المونديال بحسب إحصائية موقع .sports keeda .
 
وبالرغم من ذلك كثرت الأوقايل عن اللياقة البدانية التي تميز بها المنتخب الروسي، والتي رجحت احتمالية تعاطيهم للمنشطات، وظهور فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي، يستنشق فيه لاعبي المنتخب الروسي مادة باللون الأبيض، هل من الممكن أن تكون نوع من المنشطات؟
 
قالت صحيفة "بيلد" الألمانية إن لروسيا تاريخ طويل في تعاطي المنشطات، إذ في عام 2014 تم حظر وزير الرياضة، فيتالي موتكو، ومنعه من التدخل في شئون الألعاب الأوليمبية بعد أن اُتهمت وزارته بقضية تعاطي المنشطات، وانتهى الأمر بعدم التوضيح أو التحقيق.
 
وقال المدير التنفيذي لوكالة مكافحة المنشطات بالولايات المتحدة الأمريكية، كان أداء لاعبي المنتخب الروسي، مثير للتساؤلات، خاصة بعد تواجد أعمار كبيرة في الفريق الأساسي ، المتواجد في البطولات الرئيسية، وأن روسيا لديها احترافية كبيرة في إخفاء الواقع،  وقامت الحكومة الروسية بالرد على تلك التصريح ، بأن المنتخب الرسمي لا يتعاطى المنشطات، وأن أدائه في المبارايات كان نتيجة مجهودات اللاعبين ودور المدرب، بحسب ما جاءت في موقع صحيفة  "الإندبندنت" البريطانية.
 
وذكر فيتالي موتكو، نائب رئيس وزراء روسيا، أن المدافعان روسلان، و كامبولوف، يخضعان للتحقيق من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، للاشتباه في تعاطيهما للمنشطات، ولكن لم تقدم أي معلومات بشأن تلك القضية، بحسب ما جاء في موقع "الجارديان البريطاني".
 
أما عن دينيس تشيريشيف، لاعب المنتخب الروسي، والذي كثرت الإشاعات حول تعاطيه هرمون "النمو" قبل بدء البطولة بدون إعفاء طبي، إذ يعتبر ذلك مخالف للوائح، ومن الممكن أن يتم منعه لمدة أربع سنوات، إذ تفاجئ الجماهير بهذا الخبر بعد ما كان نجم المنتخب الروسي، وأدائه العالي الذي كان عليه من خلال مشاركته في المبارايات، خاصة المباراة الافتتاحية مع المنتخب السعودي، وإحرازه ثلاث أهداف في شباك منافسه، بحسب ما ذكرته مجلة "تلجراف سبورت إن".
 
وأصدر الاتحاد الروسي بيانًا مؤكدًا فيه تعاطيه حقنة، ولكن ليس هرمون النمو، إذ كانت تحتوي على بلازما الصفائح الدموية، وقال الاتحاد الروسي، أن اللجنة الطبية قد فحصت حالة اللعيب في ذلك الوقت ولم تجد أي منشطات.

كما نشرت مجلة "سبورت ويك آند"، بيان اعتراف فيه اللاعب تشيريشيف، أنه فقط استخدم فيه عبارة هرمون النمو ولكنه لم يكن يقصد على الإطلاق هرمون النمو الفعلي.
 
وذكر الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، أن هناك نتائح إيجابية من أكثر من 3000 اختبار لمكافحة المنشطات التي أجريت قبل بطولة كأس العالم.
 
وجمعت "الفيفا" 2761 عينة قبل البطولة و 626 أخرى خلال الدورة، بما في ذلك 108 تم جمعها خلال المباريات، كجزء من أكبر برنامج اختبار كأس العالم على الإطلاق.
 
تم استكمال الاختبارات المنتظمة من خلال استخدام FIFA لبرنامج جواز السفر البيولوجي الرياضي في نظام  "ADAMS"الخاص بالوكالة، والذي يتم بموجبه جمع كل نتائج الاختبارات ، بما في ذلك نتائج الاتحادات الكونفدرالية و NADOs التي تم جمعها في أحداث كرة القدم الدولية الرئيسية بالإضافة إلى المسابقات الوطنية، وقال الاتحاد الدولي لكرة القدم في بيان أن جواز سفر الرياضي الذي يحتوي على وحدة دموية "عبر الدم" ووحدة ستيرويدية "عبر البول".
 
ويذكر أن تلك التحاليل يتم تخزينها لمدة 10 سنوات وتكون متاحة دائمًا لإعادة الاختبار  في المستقبل.
 
بعد أسبوعين من انطلاق كأس العالم لكرة القدم في روسيا ، كشف الرئيس السابق لمختبر مكافحة المنشطات في البلاد أن واحدًا على الأقل من أعضاء الفريق الروسي هو مخدّر للمخدرات، بحسب ما نشر في وكالة الأنباء العالمية "رويترز".
 
وتعليقًا على الأمر ذكر خبير إصابات الملاعب، قدري بكري، لـ"مصراوي"، عن أنواع المنشطات، والأثار السلبية التي من الممكن أن تسببها في الجسم، فمن الممكن أن تكون المنشطات سببًا في إصابة اللاعب، نتيجة المجهود الزائد، والذي من الممكن أن يسبب أزمة صدرية، أو تمزج في الأربطة، أو سكتة قلبة.
 
- أما عن أنواع المنشطات الأكثر شيوعًا:

1-هرمون الذكورة، والذي يعمل على زيادة في حجم العضلة، وزيادة الجهد البدني، ولكن هناك بعض الآثار السلبية التي تسببها وهى الجهد البدني الزائد للجسد، والعنف البدني.
 
2-هرمون النمو، والذي يعمل على زيادة حجم نمو الجسم، خاصة للأطفال الذين لم يكتمل نموهم، يلجأون لتناوله لعلاج ولكن تحت إشراف الطبيب، ومن أشهر فئة اللاعبين الذين يتناولنه قبل الخوض في المباريات، هم السباحين، لمساعدتهم على السرعة، والمد في الحركة.
 
3-هرمون الأنوثة، والذي تأخذه الفتيات، ولكن يعمل على زيادة الملامح الذكورية، مثل ظهور الشعر في الوجه، وزيادة العضلة، وتغير في الملامح.
 
ويكمل قدري حواره عن المنشطات، وظهورها في التحاليل قائلًا:" كل المنشطات بتظهر في التحليل، ولكن الدول الكبرى مثل إسبانيا، روسيا، ألمانيا، يدفعون الكثير لإخفاء تلك الحقائق".
 
إضافة إلى ذلك هناك بعض أنواع من المحاليل، تأخذ قبل البطولة، تساعد على عدم إظهار المنشطات في تحليل الدم، والبول.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات

`1

بداية الشوط الأول من المباراة