شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. هل يتم تغيير نظام مونديال الأندية؟.. استثمارات واعتراضات وحصة إفريقيا

مونديال الاندية

مونديال الأندية

قد تشهد الفترة المقبلة قيام الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" بالإعلان عن نظام جديد لبطولة كأس العالم للأندية، في ظل عروض استثمار "خيالية" من أجل تعديل نظام البطولة.

"يلا كورة" في اكتوبر 2017 قد تناول تصريحات أحد اعضاء المكتب التنفيذي للفيفا بشأن مقترح مقدم لنظام جديد خاص بمونديال الأندية. (طالع من هنا).

وأشارت صحيفة "نيويورك تايمز" مؤخرا في تقرير لها عن قيام جياني انفانتينو رئيس الفيفا بالكشف خلال جلسة مع اعضاء مجلسه عن "عرض غامض" بقيمة 25 مليار دولار بشأن مونديال الأندية.

وجاء بالتقرير أن رئيس الفيفا تحدث مع مجلسه عن تلقيه لعرض من مستثمرين بالشرق الأوسط واسيا بقيمة 25 مليار دولار للحصول على تنظيم مونديال الأندية بجانب مشروع الدوري العالمي للمنتخبات 2033.

وأكد التقرير وفقا لمصادر تواجد بالاجتماع الذي عٌقد في كولومبيا أن رئيس الفيفا لم يكشف التفاصيل الدقيقة للعرض، مجرد قام بعرض الأمر دون التحدث عن اسماء المستثمرين او تحديدهم للمجلس.

وشدد" نيوروك تايمز" أن رئيس الفيفا اثناء حديثه عن العرض، طلب من الأعضاء ضرورة تحديد الموقف النهائي بشكل سريع نظرا لرغبة المستثمرين في حسم الأمر دون أي مماطلة.

وكان هناك رفض من جانب أعضاء المجلس لفكرة السرعة، مطالبين انفانتينو بضرورة توفير مزيد من المعلومات بشأن المستثمرين، لأن فكرة بيع البطولة تعني تعديلات تخص التذاكر والرعاية وحقوق البث.

وقال إنفانتينو: "لم يحسم شيء حتى الآن. سنواصل عملنا بهذا الشأن. ما زال المشروع مطروحا. سنواصل حديثنا مع الفاعلين في مجال كرة القدم".

وأضاف : "من الواضح بالطبع أن هناك اهتمامات ومصالح مختلفة لدى الأطراف المختلفة. الشيء المهم هو التشاور مع الجميع وهذا هو ما سنفعله".

المشاورات من المقرر أن تستمر خلال الأيام المقبلة، والاجتماع المقبل 10 يونيو في موسكو قد يشهد تطورات كبيرة وقرار نهائي، للاستفادة من العرض، حيث أن البطولة الحالية تساوي أقل من 100 مليون دولار.
 
النظام الجديد

وما يتم مناقشته في الوقت الحالي لاتخاذ قرار نهائي فيه، هو نظام بطولة مونديال الأندية الجديد، واستبدال المسابقة الحالية ببطولة أقوى تقام مرة كل 4 أعوام، مثلما يحدث في كأس العالم.

ويُعد عام 2021 هو الموعد المقترح لانطلاق النسخة الأولى من مونديال الأندية "المعدل" نظرا لأنه خالي من كأس العالم أو كأس أمم اوروبا، وتقام البطولة في شهر يونيو ويوليو على مدار 18 يوما.

ويتضمن المشروع أرباح مالية "خيالية" للفيفا، حيث من المقترح أن يتم توفير 3 مليار دولار لكل نسخة، وقد تقام في الصين او السعودية، بجانب وجود ما يُفيد بإمكانية دخول مستثمرين من الولايات المتحدة.

المقترح الجديد، يهدف لأن يتم تنظيم بطولة تضم 24 فريقا من جميع القارات، تقام على مدار 18 يوما في شهر يونيو أو يوليو كل 4 سنوات في بلد ما يتم اختياره.

ووفقا لما جاء في تقرير نُقل عن "اسوشيتد بريس" فإنه سوف يتم توزيع الـ24 مقعدا للنسخة المعدلة لمونديال الأندية على النحو التالي:

12 مقعدا لأندية أوروبا، بواقع اختيار 8 أندية من دوري ابطال اوروبا (البطل والوصيف)، و4 من الدوري الأوروبي. (البطل فقط) في أخر 4 نسخ قبل البطولة.

في حالة وجود نادي حصل على أكثر من مقعد يتم اختيار فريق أخر وفقا لتصنيف الأندية الأوروبية.

وتأتي قارة أمريكا الجنوبية في المركز الثاني من حيث عدد المقاعد بواقع 4 مقاعد بطريقة مباشرة لأبطال "كوبا ليبرتادوريس"، بجانب نصف مقعد من خلال التصفية مع بطل أوقيانوسيا.

وتتساوي قارات أسيا وافريقيا وامريكا الشمالية، بحيث سيتم اختيار 2 فريق من كل قارة، حيث من المنتظر وقتها تحديد ألية للاختيار بين ابطال كل قارة.

وقد يكون هناك تصفيات لأخر 4 أبطال للبطولات دوري الابطال في كل قارة (اسيا وافريقيا وامريكا الشمالية)، لتحديد 2 نادي من قارة للمشاركة.

ويأتي المقعد الأخير لنادي يُمثل الدولة التي سوف يتم اختيارها لاستضافة البطولة في عام 2021، اذا تم اعتماد النظام بشكل نهائي.

الأزمة

وتمكن الأزمة الحقيقية وراء المشروع في اعتراضات عدد كبير سواء من مجلس الفيفا أو ممثلي الأندية الأوروبية الكبيرة لأسباب عديدة.

ووفقا لـ"نيوروك تايمز" فإن ممثلي "ويفا" لديهم اعتراضات على إقامة تلك البطولة بهذا النظام، لكونها قد تنافس دوري ابطال اوروبا.

وطالبت الأندية الأوروبية في خطاب لرئيس الفيفا بضرورة وجود مزيد من الشفافية بشأن التشاور حول الخطط المقترحة لزيادة البطولات والتي قد تؤثر على الأندية.

وكان أندريا أنييلي رئيس يوفنتوس الإيطالي ورابطة الأندية الأوروبية قد صرح أنه الاجتماع السنوي للرابطة مؤخرا في روما قد شهد رفض أي مقترح بشأن اقامة أي بطولات جديدة قبل 2024.

وصرح انييلي قائلا "رئيس الفيفا يُريد اقامة بطولة جديدة في 2021، نحن هنا نتحدث عن الأجندة ويجب توفير فرصة للأعبين من أجل التقاط الانفاس والراحة".

وتناول التقرير الأمريكي أيضا وجود رفض من جانب ممثلين من افريقيا بسبب ما وجدوه من الفيفا فيما يخص طريقة دعم ملف المغرب لاستضافة مونديال 2026.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات