شاهد كل المباريات

إعلان

ابو الدهب

ابو الدهب

صعد النادي المصري لدور الـ32 ببطولة الكونفدرالية الإفريقية، لمواجهة دجوليبا المالي، بعدما تخطى عقبة منافسه النيجيري "ايفاني أوبا" النيجيري بركلات الترجيح (3-0)، في المباراة التي اقيمت بينهما على ستاد الإسماعيلية ضمن إياب الدور التمهيدي للبطولة.

وعاد المصري للظهور إفريقيا بعد غياب 15 عاما، حيث يعود آخر ظهور للفريق البورسعيدي في إفريقيا، إلى عام 2002 ببطولة الكونفدرالية، عندما ودع الدور نصف النهائي على يد شبيبة القبائل الجزائري، عندما فاز ذهابا على أرضه (1-0)، وخسر إيابا (2-0)، فيما كانت البطولة الأبرز في تاريخ المصري عام 98 - 99 بكأس الكؤوس الإفريقية، حيث وصل المصري لمباراة الدور نصف النهائي، بعد تخطي كانون ياوندي الكاميروني بهدفين نظيفين، ثم المريخ السوداني بركلات الجزاء الترجيحية بعد التعادل ذهابا وإيابا بهدف، ثم الفوز على كوتوكو الغاني في ربع النهائي بركلات الترجيح مجددًا بعد التعادل ذهابا وإيابا.

وتأهل المصري لبطولة كأس الكؤوس بعدما حصل على كأس مصر عام 98 بالفوز على المقاولون (4-3) في النهائي على ستاد القاهرة.. تحت قيادة محسن صالح وميمي عبدالرازق، ليتأهل للعب في البطولة الإفريقية.

ويُذّكر "يلاكورة" زواره في سلسلة حلقات، ذكريات المصري في تلك البطولة الأبرز في تاريخ النادي،

محمود أبو الدهب (الحلقة الثانية)

"دهب يا دهب.. استنى يا دهب".. كان أبرز هتاف أجبر صخرة الدفاع محمود أبو الدهب، على البقاء مع النادي المصري في بورسعيد.

ويحكي أبو الدهب: "أتذكر جيدًا حين أضعت ضربة الترجيح  الأولى في مباراة كوتوكو الغاني في دور الثمانية، وحمدت ربنا كتير على إضاعتها لأني عرفت مدى حب جمهور المصري ليا".

ويقول أبو الدهب إن ذلك الهتاف، وحمل الجماهير له على الأعناق بعد المباراة كانت السبب الرئيسي لإنه يكمل مع النادي المصري: "كنت قادم إعارة من تيرول النمساوي بعد طلب محسن صالح المدير الفني للمصري وقتها.. كان عايز يضم خبرات علشان المشاركة في كأس الكؤوس، وبقيت بعدما تجاوزنا دور الـ32 والـ16، بناء على طلب الجماهير وإصرارهم".

ويتذكر أبو الدهب: "كان موسم من أفضل مواسم المصري في التاريخ حيث وصلنا لقبل نهائي البطولة العربية، وكنا ثالث الدوري بعد الأهلي والزمالك، بجانب الوصول لقبل نهائي بطولة كأس الكؤوس الإفريقية".

ورغم تعادل المصري أمام الإفريقي التونسي ذهابا في تونس سلبيا، إلا أنه عاد وخسر إيابا في بورسعيد برباعية نظيفة: "الحكم المغربي عبدالرحيم العرجون ظلمني، وحصلت على بطاقة صفراء، كانت الثانية لي لأغيب عن مباراة العودة التي خسرناها برباعية".

ويكمل أبو الدهب: "الفريق لعب مباراة الإياب في ظل غياب 4 أو 5 لاعبين، مما أثر على قوة الفريق، وخسر برباعية، رغم إنها كانت فرصة كبيرة للصعود لنهائي البطولة والتتويج بها".

وعن ضربات الترجيح: "كنا خمسة يسددون ضربات الترجيح بشكل دائم سواء في مباراة المريخ أو كوتوكو.. أنا وحمد إبراهيم وهارون عاشور، والحسم محمد، وسيف داوود"، مضيفا": "كابتن محسن صالح كان دائما يقولنا اللي أعصابه هادية وقادر يشوط يدخل".

ووجه أبو الدهب رسالة لجماهير المصري، والفريق، وحسام حسن المدير الفني وجهازه المعاون، بضرورة التكاتف لاستعادة أمجاد المصري في إفريقيا: "الجماهير عشمانه وحسام حسن مدرب كبير".

واختار أبو الدهب، 4 نصائح يوجهها لحسام حسن، وهي ضرورة اختيار عناصر الخبرة، مع ضرورة وجود الروح مع الدعم الجماهيري في بورسعيدي، وأخيرًا هدوء الأعصاب لما تواجهه في إفريقيا من مشكلات تعوقك عن العمل بشكل طبيعي.

اقرأ أيضا

المصري في إفريقيا (1).. تامر النحاس: "لم ندخل بورسعيد أسبوع بعد رباعية الإفريقي خوفا من الجماهير"

 

0

صانعو الأهداف

عفوا لا يوجد صانعو اهداف

المباريات القادمة

عفوا لا يوجد مباريات قادمة

إعلان

التعليقات

ادخل الآن assa