فاز المنتخب وصبت اللعنات على كوبر كالعادة ، أغلبية الشارع المصرى بمكونيه الاساسيين ، جماهير الأهلى والزمالك غاضبين ساخطين من الأداء ، النخبة الرياضية تنتقد و"تسلخ" بمعايرها البعيدة عن المنطق ، الحب والكره والشعبية وجنسية المدير الفنى ، اصبح الأرجنتيني فريسة لمعايير "التوازنات والمصلحة" فى الحكم على الأشياء هذه المعايير التى كانت كانت ستتغير أمام نفس الموقف والنتائج لو كان كوبر لاعباً ومدرباً سابقاً في الأهلى أو الزمالك.

وضع الكرة المصرية الأن مختلفاً تماما عما ذى قبل ، مستوى الجميع متقارب للغاية ، فى الدورى الأهلى يدافع أمام المقاصة وسموحة ، الزمالك فى حقبة مرتضى - البرتغاليين يدافع ويفوز ، وأنصار الناديين يدارون هذه العيوب بالحديث عن الأرقام والتكتيك والجمل والتطور لتتبدل هذه المعايير الجديدة أمام كوبر الذى يفعل نفس الأشياء دون خسارة ولكنه يقيم بمعاير أخرى .

1- المعيار الرقمي

أنصار الأرقام كمعيار فى الحكم على الأشياء ، خسارة وحيدة لكوبر ، فاز على نيجيريا وغانا على أرضه بشباك نظيفة ، وفاز على الكونغو وتنزانيا وتعادل مع نيجيريا خارج أرضه ، تعادل مع مالي وهزم أوغندا افضل منتخب افريقي لعام 2016  .

مابين تصفيات كأس الأمم وكأس العالم والجابون لعب المنتخب فى عهد كوبر 10 مباريات ، فاز فى 7 ، تعادل مرتين ، خسر مرة ، فاز على الكبار ، سجل 16 هدف فى 10 مباريات وقبل 3 أهداف فقط كلهم خارج الأرض ، لم يخسر على أرضه ، وخرج بشباك نظيفة 6 مباريات.

2- المعيار التكتيكي

عشاق الرسم التكتيكي "محلياً " كمعيار فى الحكم على المدرب ، نعم كوبر يدافع ويمنح اجنحته واجبات دفاعية ولكن لماذا يقبل بهذا التكتيك أمام سموحة والمقاصة ودجلة فى الدورى ويختفي أمام نيجيريا وغانا ومالي ؟

اذا كانت الإجابة أنك تملك تريزيجيه ورمضان وكهربا فالرد المنتخب الأولمبي أمتلكهم - باستناء صلاح - علاوة على مصطفى فتحي وربيعة وودع تصفيات افريقيا للأولمبياد قبل عام وبضعة اشهر .

الأولى من يعتقد ويؤمن أن الدفاع أمام عبد الظاهر ونانا بوكو وأحمد رؤوف وعرفة السيد تكتيك ،  يجب ان يسلم أن الدفاع أمام أداما تراوري وماريجا وفيكتور موسيس وبادو وأتسو واجب قومي وفريضة كروية.

3- معيار التطوروالتطوير

تطوير اللاعبين وتطور الفريق ، مبرر أخرى للمهللين للمديرين الفنيين المحليين أختفي مع كوبر ، واذا كان هو مبررهم ومعيارهم فى التقييم فالحضرى مع كوبر مختلف عن دجلة ، تريزيجيه أهم لاعب فى المنتخب ، عبد الله السعيد الدولي مؤثر وهام ومتطور ويشكل مع صلاح ثنائى ذهبي بالإندفاع والأهداف القاتلة من صناعة جناح روما ، اما الأخير فيستغله كوبر الاستغلال الأمثل حتى أطلق على المنتخب "باصى" لصلاح .

النني الطائر

النني وجه أخر من الذين يدفعوا الضريبة ، يحمل ما فوق طاقته وكأنه يلعب بمفرده ، يستغل البعض غياب الظهير الجماهيرى والشعبية لواحد من أفضل لاعبي خط الوسط فى تاريخ مصر وكأن الخطأ الذى اقترفه عدم المرور على الأهلى والزمالك قبل الإحتراف.

هل لو كان شيكابالا أو غالي فى  مستوى النني - لو سلمنا أنه مخيب للتوقعات - كان سيتعرض واحد منهم لهذه السخرية ؟، يتسائل نخبوي معروف كيف يلعب النني فى ارسنال ؟ ربما فينجر جامل زميله ناصر النني وهما زملاء ملعب فى بلدية المحلة لضم نجله ، ربما النني الكبير يرتبط بعلاقة ما فى سويسرا سهلت عملية احترافه ببازل هذا النادي الى يدفع ببذخ ليبيعه إلى ارسنال بعملية خداع وتضليل .

النني جاء ليمثل منتخب بلاده ، لم يتهرب أو يثير الأزمات ،النني لا يستطيع  المرور بـ " كبارى " من خمسة مدافعين ،  يفتقد إلى القدرة على التسديد من منطقة الـ 6 الخاصة بفريقه للمرمي الأخر بقذائف مدوية ، النني لا يملك السرعة لتوزيع العرضيات لنفسه ليسجلها بخلفيات مزدوجة ، النني لاعب يملك امكانات لاعب خط وسط مدافع وليس صانع ألعاب لا تعاملوا النني على أنه سيطير ، الإعلان الذى فعل فيه هذه الخوارق تمثيل "شغل جرافيك" ، النني لا يستطيع الطيران على فكرة.

كوبر والنني يستحقان العدل فى التقييم ، المدرب الأرجنتيني لديه تاريخ لا ينسي من سوء الحظ ، يعمل فى مناخ غير ملائم مليىء بالتوازنات ، رئيس البعثة فى المران الأساسي يستعرض بالكرة على طريقة الحاوي رئيس اتحاد الكرة يرى أن تحويل المعسكر لمولد لا يشكل أى خطر ، ولا يملك المدير الفنى غلق المعسكر خوفاً من بطش الفضائيات والأستوديوهات والأشخاص العنكبوتية الذبن يجمعون بين المناصب والمهام والمصالح.

منتخب مصر 2017 ليس كمنتخب 2006 و2008 وحتى 2010 ، الفترة الذهبية ولت وضمت وما يقدم الأن انعكاس لجيل جديد لا يقارن بالجيل الماضى ، أداء المنتخب ليس مقنعاً ولكن ليس بمفرده الأندية المصرية أيضاً خسرت الريادة الإفريقية ومحلياً الفروقات اصبحت طفيفة الا فى ألوان القمصان ، الحقيقة أن كوبر لم يطور أو يصنع أجيال ، هو يقدم نتائج جيدة بطريقة دفاعية وأداء ممل احيانا ، لن انافقه وأطوع لقطات وصور من المباريات لاثبات أنه عبقرى تكتيكيا ومتطور ، كوبر هو انعكاس للكرة المحلية ومستوى الأهلى والزمالك الأن ، فقط عاملوه كما تعاملوا الأخرين.