كتب - كريم رمزي:

في الوقت الذي وجدت فيه بعض الجماهير الجزائرية صعوبة في السفر براً إلى القاهرة لمساندة منتخب بلادها أمام مصر في لقاء 14 نوفمبر بسبب الإجهاد وطول مدة الرحلة وفضلت السفر بالطيران رغم زيادة أسعار الرحلة جواً، رأى المشجع الجزائري صالح فاتح بن يوسف ان منتخب بلاده يستحق ان يسافر لمساندته سيراً على الأقدام.

وأنطلق صالح يوم 12 أكتوبر من مدينة بوفاريك وهي تقع غرب العاصمة الجزائرية بحوالي 30 كم، ومر على تونس، ومن ثم إلى مدينة سرت الليبية.

واستقبله مسئولي نادي خليج سرت الليبي لتكريمه باعتباره يقوم بعمل تاريخي حيث سيعبر حوالي 4500 كيلو متر وهي المسافة بين الجزائر ومصر سيراً على الأقدام.

وأثناء زيارته للنادي الليبي وجه المشجع الجزائري رسالة للاعبي منتخب بلاده من خلال صحيفة نادي الخليج قال فيها "أقول لكم انتم والطاقم الفنى عليكم دخول المباراة بعزيمة 40 مليون نسمة وهذا العلم الذي ضحت من أجله الملايين أرجوكم لا تنسوهم كونوا مكافحين كما دافع أجدادكم على هذا العلم".

وأضاف "أنتم الذين ستخرجون الجزائر من كبوتها الى حلم المونديال ونقول للجزائريين ومشجعيه ان المنتخب لا يفكر بمباراة مصر بل يفكر بالذهاب بعيدا في المونديال".

يذكر ان مصر سوف تواجه الجزائر في مواجهة مصيرية يوم 14 نوفمبر ويحتاج الفراعنة للفوز بفارق ثلاثة أهداف من أجل الصعود للمونديال أو الفوز بفارق هدفين واللجوء لمباراة فاصلة.