كتب – هاني عز الدين :

أحالت اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) أحداث مباراتي مصر مع الجزائر في تصفيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا إلى لجنة الانضباط لتبحث ما جرى.

وكانت مصر فازت على الخضر 2-0 في القاهرة في 14 نوفمبر الماضي في تصفيات المونديال عن القارة الإفريقية ليتأهل الثنائي لمباراة فاصلة في الخرطوم انتهت 1-0 للجزائر وشهدت هجوم من جماهير الجزائر على نظيرتها المصرية.

من جانبه كان الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة سمير زاهر قد تقدم للفيفا بملف يتضمن الأحداث التي جرت في السودان من اعتداءات جماهيرية.

من ناحية أخرى أشار جوزيف سيب بلاتر رئيس الفيفا إلى أن الاتحاد الدولي سينظر في نظام تصفيات كأس العالم الخاصة بالقارة السمراء واحتمالية إلغاء إقامة مباريات فاصلة.

وقال رئيس الفيفا : "كان من الصعب تنظيم المباراة، سندرس عمل تغييرات على نظام التصفيات في هذه المرحلة".

وفي نفس الإطار حولت اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي أحداث مباراة فرنسا وإيرلندا في باريس في التصفيات الأوروبية للمونديال إلى لجنة الانضباط أيضاً.

وكانت مباراة الديوك مع ايرلندا انتهت 1-1 حيث سجلت فرنسا هدفها الوحيد عن طريق ويليام جالاس الذي تلقى تمريرة من هنري الذي استلم الكرة بيده وهو ما جعل ايرلندا تطلب إعادة اللقاء ومن بعدها التواجد في المونديال لتكون البطولة من 33 منتخب وهذا ما رفضه الاتحاد الدولي.

وأخيراً أكد بلاتر أن كل المنتخبات التي تأهلت للمونديال ستشارك في القرعة وستلعب في المحفل العالمي وهذا أمر لن يتغير.

طه اسماعيل: القرار لن يصدر قبل شهرين على الأقل

من جانبه أشار طه اسماعيل الخبير الكروى المصرى ومدير مشروع الهدف بالاتحاد الدولى لكرة القدم (الفيفا)  إلى ان القرار النهائى من الفيفا بشأن مباراتي مصر والجزائر لن يصدر قبل شهرين على الاقل عندما تهدأ الامور ويزول الاحتقان بين الجانبين.

وأوضح اسماعيل لوكاله انباء الشرق الاوسط مساء الأربعاء ان الفيفا يحتاج الى وقت للدراسة المتأنية للملف وفى نفس الوقت يتيح الفرصة الى كل الجهود لازالة حاله الاحتقان بين الجانبين.

وحول مشاركه منتخب مصر فى كاس الامم الاقريقيه المقبله فى انجولا قال "لايمكن توقع النتائج ومن الصعب ان يستمر فريق على القمة فى مستوى ثابت الى الابد فعلى سبيل المثال قبل بطولة عام 2008 فى غانا كان منتخب مصر فى افضل حالاته واقوى من كل الفرق فى القارة وفاز بالبطولة وبعد انتهاء البطوله الافريقية هبط المستوى فى التصفيات المؤهلة لكاس العالم ونستخلص من ذلك انه من الصعب وضع اى منتخب في مستوى ثابت".

وأكد ان مستوى المنتخبات الافريقية فى ارتفاع ولذلك المنافسة ستكون شرسة فى بطولة انجولا والمنتخبات التى تأهلت الى كاس العالم ستشارك فى كاس امم افريقيا كاحتكاك قوى قبل الذهاب الى جنوب افريقيا وسيواجه منتخب مصر منتخبات مستواها مرتفع جدا مثل غانا ونيجيريا وكوت ديفوار ولكن اذا نجح المنتخب المصرى فى الوصول إلى قبل النهائى فسيحتفظ باللقب الافريقى.