كتب - كريم رمزي:

أرجع البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني السابق للنادي الأهلي والحالي للمنتخب الأنجولي هزيمة مصر الأولى أمام الجزائر على أرض الأخيرة بنتيجة 3-1 في تصفيات المونديال إلى اهتمام المصريين بخوض مباراة ودية ليس لها أي فائدة قبل هذه المباراة أمام عمان فقط لحصد بعض الأموال.

وقال جوزيه في حوار مع موقع مجلة سوبر الإماراتية في تحليله للمجموعات المشاركة في بطولة إفريقيا بأنجولا في الفترة ما بين 10 إلى 31 يناير "عدم تأهل مصر لنهائيات كأس العالم لا يعني استبعادها من الترشيح على بطولة إفريقيا".

وتابع "في تصوري منتخب مصر أفضل من نظيره الجزائري ولكنه ارتكب خطأ هائلاً في الأيام القليلة الهامة قبيل مباراة الجزائر الأولى بالجزائر، وذلك عندما وافق على اللعب مباراة ودية خاصة مع عمان، وكان لها تأثير أيضاً على هزيمة الأهلى من سانتوس الأنجولي وخروجه من كأس الكونفدرالية، فقد تعرض اللاعبون لإجهاد بدني شديد بعد ما بذلوه من جهد في رحلة المنتخب".

وأردف "لقد فازوا في عمان، وكسبوا أموالاً كثيرة من بعدها، ولكن ذلك أدى إلى الهزيمة في الجزائر فقد خسر المنتخب المصري هناك وتعقدت حساباته في المجموعة بشكل كبير، وأثر ذلك على مباراة الدور الثاني في القاهرة. لقد قلتها أكثر من مرة أن اللاعبين بحاجة للراحة، ولكن لم يكن هناك أحد مستعد لكي يستمع لي".

وأكد المدير الفني السابق للأهلي ان مصر ونيجريا هما المرشحتان للتأهل لدور الثمانية عن المجموعة الثالثة في أنجولا، مشيراً ان منتخب الفراعنة يضم جيلاً من اللاعبين الكبار يقترب من نهايته الكروية، لاعبين ربما هم الأفضل في تاريخ الكرة المصرية.

بعض الأصدقاء في مصر طلبوا مني الفوز على الجزائر

وتحدث جوزيه عن الأحداث التي صاحبت مباراة مصر والجزائر الأخيرة بتصفيات المونديال وقال "هناك تنافس دائم بين المنتخبين، والتوتر بينهما شديد، والجزائر لم تلعب في كأس العالم منذ 1986، ومصر أيضاً لم تشارك منذ 1990، وكل الظروف المحيطة بالمباراة أدت إلى التطرف في التشجيع".

ورفض جوزيه تحميل مسئولية ما حدث لأيا من الطريفين، وقال "لا أحد يتحمل المسئولية، تفسير ما حدث يعود إلى الانفعالات التي تصاحب كرة القدم، وينبغي أن ندين أي شكل من أشكال العنف".

وأشار جوزيه ان بعض الأصدقاء المقربين له في مصر طالبه بقيادة أنجولا للفوز على الجزائر في كأس إفريقيا انتقاما لخسارة مصر أمام الأخيرة.
وعلق البرتغالي على هذا الأمر قائلاً "بعض الأصدقاء طلب مني الفوز على الجزائر ولكن كرة القدم لا ترتبط بتلك المشاعر نحن نريد أن نكسب الجزائر، ولكن ليس بدافع الانتقام أو الثأر".

الأهلي في طريقه للفوز بالدوري وبتروجيت منافسه الرئيسي

وأكد جوزيه أنه مازال على صلة مستمرة بالنادي الأهلي، وقال "أتحدث باستمرار مع أصدقائي هناك، وأعتقد أن المنافس الرئيسي للنادي الآن هو نادي بتروجيت، صحيح أن الأهلي فقد بعض النقاط أمام الزمالك والاسماعيلي، ولكنه لم يخسر أيضاً".

وعن رأيه في أداء حسام البدري، علق قائلا " البدري يؤدي عملاً جيداً، والأهلي في طريقه للفوز ببطولة الدوري مرة أخرى، خاصة أنه لا يشارك في بطولات خارجية أخرى".

يذكر ان جوزيه هو المدرب الأبرز في تاريخ النادي الأهلي بالنظر لبطولاته الـ 19 التي حققها مع الفريق الأحمر.