كتب - محمد جبريل:

تقدم الاتحاد المصري لكرة القدم بمذكرة احتجاج ضد مجلس إدارة الزمالك ورئيسه ممدوح عباس إلى المجلس القومي للرياضة على خلفية ما جاء في المؤتمر الصحفي الذي عقده نادي الزمالك.

كما أصدر اتحاد الجبلاية بيانا اتهم فيه عباس بإشعال فتنة جماهيرية دون أن يدرك خطورتها وآثارها في الشارع الكروي.

وكان البعض من جماهير الزمالك قد تظاهر أمام مقر اتحاد الكرة اعتراضا على قراراته الأخيرة ضد ناديها من بينها اعتماد فوز حرس الحدود على الزمالك بمشاركة اللاعب أحمد عيد عبد الملك.

وعلق اتحاد الكرة عبر موقعه الرسمي على تلك التظاهرة بأنها تكونت من قلة أغلبها "البلطجية والمشبوهين" الذين تم حثهم عن طريق المال لإثارة البلبلة في الشارع الكروي.

وأوضح اتحاد الكرة في بيانه أن إدارة الزمالك لم تكتفي بقرار الاتحاد قبول استقالة اللواء نايف عزت من لجنة المسابقات حيث أن هذا القرار لم يشف غليل مسؤولو الزمالك ليعقد رئيس النادي (ممدوح عباس) مؤتمراً صحفياً هاج وماج فيه ووجه ألفاظ قاسية لمسئولي الاتحاد على حد ذكر الموقع الرسمي للأخير.

وأكد الاتحاد على انه سيتم اتخاذ قرارات رادعة تجاه أي مسؤول بأي ناد يتجاوز حدود اللياقة والكياسة.

واختتم اتحاد الكرة بيانه بأنه يهيب بالجماهير الوفية لمختلف الأندية بعدم الإنسياق وراء مثل تلك الشخصيات التي تسعى لإفساد الوسط الكروي بأكمله والعمل لصالحها وضد مصلحة اللعبة.