الإسكندرية - (أ ش أ)

رهن البرازيلي كارلوس كابرال المدير الفني لفريق الإتحاد السكندري حسم أمر تجديد تعاقده مع الفريق بزيادة راتبه الشهري من 15 إلى 30 ألف دولار ، الأمر الذي أثار حفيظة مجلس إدارة النادي بسبب مغالاة كابرال فى مطالبه المالية خاصة بعد أن أصبح المقابل المادي هو الفيصل في استمراره في موقع المدير الفني للفريق لموسم جديد.

وتبذل إدارة النادي حاليا جهودا مكثفة لإقناع المدير الفني بالعدول عن قراره وتخفيض مطالبة المادية من أجل الاستمرار في قيادة الفريق.

وبدأ فريق الإتحاد السكندري تألقه واستعاده بريقه تحت القيادة الفنية لكابرال بعد أن كان قاب قوسين من الصراع على البقاء في المسابقة.

وتولى كابرال مسئولية الفريق ولم يكن لديه سوى نقطة واحدة من 6 مباريات ، وهى محصله اللقاءات التي خاضها الفريق تحت قيادة المدير الفني السابق طه بصري التي تعرض خلالها للهزيمة في خمس مباريات وتعادل وحيد أمام فريق المقاولون العرب.

ويعد كابرال أنجح من تولى الإدارة الفنية لفريق الإتحاد السكندري في السنوات العشر الأخيرة حيث نجح في استعادة البريق المفقودة لزعيم الثغر بعد أن كان غاية أمانيه أن يتواجد في المنطقة الدافئة من جدول المسابقة.

ويرجع نجاح كابرال مع الفريق لما يتمتع به من قدرات في التعامل مع لاعبي الفريق ساهمت بشكل واضح في صناعة مجموعة من اللاعبين المميزين الذين لفتوا الأنظار وكان لها اثر بالغ في تطور مستوى أدائهم.