يبحث المنتخب المصري عن فوز ثان على التوالي في الجولة الثانية للمجموعة الثالثة ببطولة كأس الأمم الأفريقية عندما يلاقي موزمبيق يوم السبت.

وسيضمن المنتخب المصري تأهله إلى الدور ربع النهائي في حال فوزه على موزمبيق بغض النظر عن نتيجة مباراته الأخيرة مع بنين في الجولة الأخيرة في حين إذا فشل أبناء حسن شحاتة في تحقيق الفوز فإن حسم التأهل سيتأجل إلى المرحلة الأخيرة.

ويعول شحاتة على الفوز الكبير الذي حققه في افتتاح مباريات المجموعة على حساب المنتخب النيجيري بنتيجة 3-1 وهو ما أعطى لاعبيه دفعة معنوية كبيرة حيث أن الفوز جاء على حساب أحد الفرق المرشحة لنيل اللقب، بالإضافة إلى كونه جاء بعد تأخر المنتخب المصري بهدف.

اعتماد على الصقر

وسيعتمد "المعلم" على قائد الفريق أحمد حسن بصورة كبيرة مثلما حدث في المباراة الأولى التي حصل فيها على لقب أفضل لاعب بالإضافة إلى تلقيه إشادة كبيرة من الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم.

لكن شحاتة قد يواجه مشكلة إذا لم ينجح عماد متعب في اللحاق بالمباراة بعد إصابته بنزلة برد، وسيضطر مدرب حامل اللقب إلى استبدال متعب الذي تألق في مباراة نيجيريا باللاعب الموفق محمد ناجي (جدو) الذي أحرز الهدف الثالث في مباراة النسور الخضر.

وبالرغم من أن منتخب موزمبيق لا يملك سمعة أفريقية كبيرة لكن شحاتة حذر لاعبيه من التهاون والاستهتار بالمنافس (وهي صفة اللاعب المصري عندما يلاقي الفرق الصغيرة)

موزمبيق بوابة مصر للقب!

والتقى المنتخب المصري في مناسبتين أمام منتخب موزمبيق وانتهت المباراتين بفوز أبطال القارة السمراء بهدفين نظيفين.

وفي تلك البطولتين، أوقعت القرعة المنتخب المصري بجانب نظيره الموزمبيقي في دور المجموعات. كانت المرة الأولى في عام 1986 في البطولة التي أقيمت في مصر، وتوج بها رفاق طاهر أبو زيد ليحصد المنتخب المصري اللقب الأفريقي للمرة الثالثة.

والتقت مصر مع موزمبيق مرة أخرى في بطولة كأس الأمم الأفريقية في دور المجموعات في عام 1998 في بوركينافاسو، ومرة أخرى توج الفراعنة باللقب الأفريقي للمرة الرابعة في تاريخها تحت قيادة المدرب المخضرم محمود الجوهري في بطولة تألق فيها العميد حسام حسن.

لذا، يرغب لاعبو حسن شحاتة في اللحاق بالمنتخب الإيفواري الذي كان أول المتأهلين عقب اكتساحه للمنتخب الغاني 3-1 مساء الجمعة بعد خوضه مباراتين فقط إثر انسحاب منتخب توجو من البطولة.
 
من ناحية أخرى، يسعى منتخب موزمبيق لكسر هذه العقدة حيث أن الخسارة قد تحرمه من التأهل إلى الدور ربع النهائي وفق ما ستسفر عنه مباراة نيجيريا وبنين التي ستقام قبل مباراة مصر.

ويضم فريق موزمبيق الملقب "بالأفاعي" ثلاثة لاعبين محترفين في البطولات المصرية وهم جواو رافييل حارس مرمى الترسانة، ودانييلو دانيال لاعب فريق سموحة وذي لويس لاعب بلدية المحلة.

وستقام المباراة في الثامنة والنصف مساء بتوقيت القاهرة، فيما يواجه المنتخب النيجيري نظيره البنيني في السادسة مساء.

النسور الجريحة

وسيلاقي المنتخب النيجيري الجريح منتخب بنين على أمل تضميد الجراح التي أحدثها لاعبو مصر في المباراة الافتتاحية. ولا يملك رفاق جون اوبي ميكيل بديلا عن الفوز في المباراة الثانية حيث أن خسارته في المباراة الثانية قد تطيح به خارج البطولة.

على الجانب الآخر، يسعى منتخب بنين للخروج بنقطة على الأقل من فم النسور الجائعة قبل أن يلعب في الجولة الأخيرة أمام حامل اللقب.