عقب الغموض الذي اكتنف الترتيب النهائي للمجموعة الرابعة بكأس الأمم الأفريقية بنهاية الجولة الأخيرة لدور المجموعات، لم يكن بول لوجوين مدرب المنتخب الكاميروني على علم بأنه سيواجه المنتخب المصري في الدور ربع النهائي.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن لوجوين تحدثه في المؤتمر الصحفي عقب مباراة تونس عن مواجهة المنتخب النيجيري صاحب المركز الثاني في المجموعة الثالثة على اعتبار أن المنتخب الكاميروني تصدر المجموعة الرابعة.

وقال لوجوين "بالتأكيد اننا شاهدنا نيجيريا في مباراتها امام موزمبيق (3-صفر). قوتها تعرف من لاعبيها الموجودين في دكة البدلاء".

وأضاف "لديها لاعبين اقوياء وبارزين امثال جون ميكل اوبي".

وسادت حالة من التساؤل في المؤتمر حيث طالب الصحفيين مسؤولو الاتحاد الافريقي لكرة القدم (كاف) بتوضيح الأمر والكشف عن هوية منافس الكاميرون.

وفشل مسؤولو الكاف المتواجدين في المؤتمر الصحفي في توضيح الأمر والقاعدة التي سيتم اعتمادها في تحديد صاحبا المركز الأول والثاني في المجموعة الرابع وبالتالي تحديد هوية المنافس لمنتخبي مصر ونيجيريا.

ايتو يقع في الفخ

ولم يسلم قائد المنتخب الكاميروني من الوقوع في فخ قواعد الكاف غير الواضحة وذلك عندما صرح لقناة الجزيرة الرياضية عقب مباراة تونس بأن مباراة الدور ربع النهائي أمام "نيجيريا" هي مواجهة صعبة!

ولم يدرك قائد الأسود وقتها أنه على موعد مع أبطال القارة السمراء بدلا من النسور النيجيرية.

وكان منتخبات زامبيا والكاميرون والجابون قد تعادلت في عدد النقاط (4 نقاط) وفارق الأهداف والمواجهات المباشرة عقب انتهاء الجولة الأخيرة في المجموعة الرابعة.

لكن المنتخب الزامبي تأهل بصفته متصدرا للمجموعة لإحرازه أهدافا أكثر (4 أهداف) في مرمى الكاميرون والجابون، فيما تأهل المنتخب الكاميروني ثانيا بإحرازه 3 أهداف في مرمى زامبيا والجابون.

وأخيرا احتل الفريق الجابوني المركز الثالث لإحرازه هدفين فقط في مرمى زامبيا والكاميرون. وتذيل المنتخب التونسي المجموعة برصيد 3 نقاط فيما تساوت المنتخبات الأخرى في عدد النقاط برصيد .