اعداد- احمد التيمومي:

بعد أن أسدل الستار مساء الخميس علي منافسات الدور الأول لمنافسات النسخة رقم 27 لنهائيات كاس الأمم التي تشهدها انجولا الآن وبعد عديد المفاجآت التي شهدتها المجموعات الأربع علي مدار 21 مباراة وبعد اهتزاز شباك المنتخبات الخمسة عشر المشاركة في 54 مناسبة ها نحن نصل لربع النهائي الذي يشهد أربع مواجهات ساخنة يومي الأحد والاثنين.

وفيما يلي نقدم إطلالة علي هذه المواجهات:

انجولا وغانا

الموعد: الأحد في الساعة 16:00 بتوقيت جرينتش (18:00 بتوقيت القاهرة)

علي ملعب سيداد إينيفارسيتاريا في العاصمة لواندا يجمع ربع النهائي الأول بين المنتخب الأنجولي ونظيره الغاني يوم الأحد.

أصحاب الأرض بقيادة مدربهم الكبير مانويل جوزيه وهدافهم الخطير امادو فلافيو قدموا أداء لا باس به في الدور الأول وتصدروا المجموعة الأولي برصيد 5 نقاط من تعادلين مع مالي (4-4) والجزائر بدون أهداف وفوز علي مالاوي بهدفين دون رد.

أما المنتخب الغاني بقيادة مدربه الصربي ميلوفان راييفاتش فقد تجاوز صدمة الخسارة الثلاثية المفجعة في المجموعة الثانية أمام أفيال كوت ديفوار ورافقها إلي ربع النهائي بعد فوز خجول علي خيول بوركينا بهدف نجمه الشاب أندريه أيوا من رأسية رائعة  في اللقاء الثاني له وربما ساهم ابتعاد توجو في وقف ورطة زملاء الحارس ريتشارد كينجستون عند هذا الحد.
علي أرضية الملعب "السيئة" تبدو المباراة صعبة علي المنتخبين اللذين تعادلا سلبيا في لقاء تجريبي في الثامن عشر من نوفمبر من العام الماضي، وربما يملك فهود انجولا بعض الأفضلية بسبب رغبتهم في بلوغ نصف النهائي لأول مرة في تاريخهم من ناحية وغياب أكثر من عنصر هام عن تشكيلة النجوم السوداء من ناحية أخري ناهيك أنهم يلعبون علي أرضهم وبين جمهورهم الكبير ورئيس بلدهم المتحمس وقرينته الأكثر حماساً.

كوت ديفوار والجزائر

الموعد: الأحد في الساعة 19:30 بتوقيت جرينتش (21:30 بتوقيت القاهرة)

نظرياً يبدو لقاء ملعب شيمانديلا الذي يجمع المنتخب الايفواري بنظيره الجزائري سهلا لرفاق النجم ديديه دروجبا ولكن يبقي كل شيء متوقع في ربع النهائي الثاني لأننا نتحدث عن لعبة اسمها كرة القدم!

المنتخب الايفواري الذي يملك في جعبته لقب وحيد حققه زملاء الحارس الان جواميني في السنغال عام 1992 تصدر المجموعة الثانية بأربع نقاط نتيجة تعادل في انطلاق مباريات المجموعة يوم الاثنين قبل الماضي مع بوركينا فاسو سلبيا ثم فوز مقنع علي غانا في اللقاء الثاني بثلاثية مقابل هدف في ظل نقص عددي بعد طرد نجم الفريق إيمانويل إيبوي من قبل الجنوب أفريقي جيروم دامون بعد تدخل عنيف ضد لاعب غانا الشاب أوبوكو أجيميانج.

المنتخب الجزائري -  الذي يملك لقب وحيد أحرزه علي أرضه مع مدربه عبد الحميد كرمالي عام 1990- من ناحيته استعاد تركيزه وحماسه بعد خسارته الثلاثية المدوية أمام مالاوي " المغمورة" في أولي مواجهاته وحقق فوز علي نسور مالي بهدف المدافع رفيق حليش أعقبه بتعادل بطعم الفوز مع أصحاب الأرض و أعطته النقاط الأربع بطاقة الترشح لربع النهائي واستفاد من نتيجة مواجهته المباشرة مع مالي التي جمعت نفس الرصيد و تفوقت في رصيد الأهداف المقبولة والمدفوعة علي الخضر.
تاريخيا سيكون لقاء الأحد هو الخامس بين المنتخبين في النهائيات ويملك الأفيال أسبقية تاريخية علي المحاربين حيث تمكنوا من الفوز في لقاءين مقابل فوز واحد للجزائر وكان التعادل حاضراً في مواجهة وحيدة وبينما زار لاعبو كوت ديفوار الشباك الجزائرية سبع مرات فإن مهاجمو الجزائر ردوا عليهم في أربعة مناسبات فقط.

في تصفيات كأس العالم انتزع "محاربو الصحراء" بطاقة التأهل لكأس العالم من بين أنياب "الأسد المصري" وخالفوا كل التوقعات. فهل يواصل زملاء زياني مفاجأتهم وينتزعوا بطاقة نصف النهائي من منتخب الأفيال في انتظار لقاء ناري مع منتخب مصر في هذا الدور؟ أم يحقق " الأورانج" فوزا متوقعاً في انتظار تكرار نصف نهائي نسخة غانا 2008؟

مصر والكاميرون

الموعد: الاثنين في الساعة 16:00 بتوقيت جرينتش (18:00 بتوقيت القاهرة)

في نهائي مبكر للبطولة يلتقي عملاقي كرة القدم الأفريقية مصر والكاميرون علي ملعب دجراشا في مدينة بنجيلا في ثالث مواجهات ربع النهائي مساء الاثنين.

"أبناء النيل" تصدروا المجموعة الثالثة بجدارة و جسارة كانت حديث كل وسائل الإعلام العالمية حيث كان رجال المدرب حسن شحاتة عند حسن ظن أنصارهم و حققوا العلامة الكاملة من خلال 3 انتصارات علي نيجيريا (3-1) ثم موزمبيق وبنين بنفس النتيجة (2-0) وبرزوا كأقوى المنتخبات في الدور الأول لا علي صعيد تحقيق الانتصارات و الفاعلية الهجومية والصلابة الدفاعية فحسب بل امتد الأمر للعب النظيف أيضاً.

علي الجانب الأخر تجاوز " منتخب الأسود" صدمة الخسارة أمام زملاء الحارس الجابوني ديديه افونو في المواجهة الأولي للمجموعة الرابعة وحققوا فوز علي زامبيا بثلاثة أهداف لهدفين ثم حولوا تأخرهم مرتين أمام المنتخب التونسي إلي تعادل منحهم بطاقة التأهل الثانية عن هذه المجموعة بنفس عدد نقاط منتخب زامبيا المتصدر.

لقاء الكبيرين - اللذين أحرزا 10 ألقاب أفريقية بواقع 6 ألقاب للزعيم المصري و4 للعملاق الكاميروني- سيكون تكرار لنهائي النسخة الماضية بغانا التي حسمها "منتخب الساجدين" بهدف نجمه الكبير محمد أبوتريكة.
لقاء " بنجيلا" سيكون التاسع في تاريخ مواجهات المنتخبين بالبطولة التي بدأت قبل 26 عاماً علي أرض ساحل العاج حيث سبق لهما أن تقابلا في 8 مواجهات حققت مصر الفوز ثلاث مرات والكاميرون في مثلها وكان التعادل هو نتيجة لقاءين آخرين بينهما.

ويتفوق المنتخب المصري علي صعيد هز الشباك برصيد 7 أهداف مقابل 6 مرات فقط نجح نجوم الكاميرون خلالها في هز شباك حراس مرمي مصر احمد شوبير ونادر السيد وعصام الحضري.

زامبيا ونيجيريا

الموعد: الاثنين في الساعة 19:30 بتوقيت جرينتش (21:30 بتوقيت القاهرة)

عندما يواجه منتخب "الرصاصات النحاسية" نسور نيجيريا في ختام مباريات ربع النهائي علي ملعب التو داشيلا سيكون اللقاء مفتوحا علي كل الاحتمالات.

زامبيا التي يعتبرها البعض – وبحق- المفاجأة السارة لهذه النسخة تبدو علي أهبة الاستعداد مع مدربها الفرنسي الشاب هيرفي رونار لمواصلة مسيرتها نحو الأدوار الأكثر تقدماً خصوصا أنها تجاوزت الدور الأول لأول مرة منذ تألقها في جنوب أفريقيا عام 1996 واقتناصها للمركز الثالث علي حساب غانا وتزعم نجمها الكبير وقتها ورئيس إتحادها الحالي كالوشا بواليا قائمة هدافي البطولة برصيد 5 أهداف.

زملاء الهداف جاكوب مولينجا تصدروا المجموعة الرابعة برصيد 4 نقاط نتيجة تعادل مع تونس بهدف لمثله ثم خسارة بصعوبة أمام الكاميرون بهدفين لثلاثة وأخيراً فوز من ذهب علي الجابون بهدفين لهدف.

نسور نيجيريا تجاوزا صدمة الخسارة الثقيلة أمام منتخب مصر في أولي لقاءاتهم في البطولة وحققوا فوزين علي بنين بهدف دون رد بفضل ركلة جزاء مهاجم ايفرتون يعقوبو إيجبيني ثم ثلاثية النجمين بيتر أوديموينجي (هدفين) ومارتينيز في شباك موزمبيق وصاحبوا منتخب مصر لربع النهائي ولديهم ومدربهم الوطني شعيبو أمادو أمل كبير في تجاوز زامبيا وبلوغ نصف النهائي في انتظار إعادة تتويجهم للمرة الثالثة بعد 16 عاماً.

تاريخيا سيكون لقاء "الاثنين" هو الخامس بين المنتخبين طول تاريخهما في البطولة حيث كان اللقاء الأول بينهما في الدور الأول للنسخة 11 بغانا عام 1978 وأنتهي بالتعادل السلبي، بعدها بأربعة أعوام وعلي الأراضي الليبية حقق المنتخب الزامبي أكبر فوز في اللقاءات المشتركة بين المنتخبين (3-0) في الدور الأول أيضاً.

رد نسور نيجيريا كان بفوزين متتاليين في نصف نهائي نسخة الجزائر 1990 بهدفين نظيفين ونهائي نسخة تونس 1994 بهدفين لهدف.

الجدير بالذكر أن المنتخبين تقابلا قبل انطلاق البطولة بعدة أيام في مدينة دربان الجنوب أفريقية وتعادلا بدون أهداف.