قال المهندس حسن صقر رئيس المجلس الاعلي للرياضة ان مباراة مصر والجزائر في الدور قبل النهائي لكأس الامم الافريقية ستمثل لقاء بين الاشقاء مشيرا في الوقت ذاته الي وجود تنسيق موسع بين جهات مختلفة داخل مصر من اجل سفر الجماهير لمساندة المنتخب الوطني.

وقال صقر في اتصال هاتفي بقناة الحياة الفضائية " لقاء مصر والجزائر سيكون بين فريقين شقيقين وبلدين عربيين."

وأضاف بحزم " يجب غلق هذا الملف نهائيا بشكل او بأخر" في إشارة منه إلي ملف المشاكل التي واكبت المباراة الفاصلة بين الفريقين في السودان من اجل التأهل لكأس العالم وهي المباراة التي منحت الجزائر بطاقة الترشح للمونديال.

وأكمل صقر الذي اكد سفره شخصيا لمساندة الفريق في المباراة " في نهاية يوم الخميس، سيكون هناك فريقا عربيا متأهلا إلي النهائي وهذا هو الأهم."

وتلتقي مصر مجددا بالجزائر يوم الخميس 28 يناير في نصف نهائي كأس الامم الافريقية بعدما تخطيا كل من الكاميرون وكوت ديفوار علي الترتيب.

من جهة اخري، اكد صقر ان هناك تنسيق موسع بين العديد من الجهات داخل مصر من اجل سفر الجماهير الي انجولا لمساندة المنتخب في هذه المباراة الهامة.

وقال صقر " هناك تنسيق يتم بين الشركات الراعية ووزارة الخارجية والسفارة الانجولية من اجل تسهيل مهمة سفر الجماهير الي انجولا."

وأضاف " لا توجد مشاكل إدارية بخصوص تأشيرة السفر، ولكن الصعوبة تكمن في تنظيم عملية السفر خاصة وان مباراة الجزائر لن تقام في العاصمة لواندا ولكن في مدينة بانجيلا."

وأكمل " الامر يحتاج الي تنظيم لان رحلة السفر لن تكون لمدة 24 ساعة فقط بل ستكون لأيام عديدة وقد تطول في حال وصل المنتخب الوطني إلي النهائي والذي سيقام يوم الأحد."

وانهي صقر تصريحاته قائلا " الجماهير المسافرة إلي انجولا ستسافر فقط من اجل تشجيع فريقها وستتحلي بكامل الروح الرياضية لتعكس حضارة مصر."

شاهد واستمع الي تصريحات صقر لقناة الحياة