قال الكابتن حمادة صدقي المدرب المساعد لمنتخب مصر أن مباراة نصف نهائي أمم أفريقيا مع المنتخب الجزائري ما هي إلا مباراة كرة قدم مشيرا إلي انه لا يعتقد تكرار أحداث أم درمان في مقاطعة بنجيلا الانجولية.

وصرح صدقي في حديث لقناة "الحياة" أن الجميع في حالة تركيز من اجل عبور مباراة نصف النهائي والتأهل للعب المباراة النهائية لمواصلة المشوار نحو الحفاظ علي اللقب للمرة الثالثة علي التوالي وهو ما يهم اللاعبين والجهاز الفني.

وأشار صدقي إلي إن الإجراءات الأمنية في بنجيلا جيدة جدا، وان الشرطة الانجولية تقوم بمرافقة المنتخب في جميع تحركاته منعا لحدوث أي تجاوزات وهو الأمر الذي أعطي المزيد من الطمأنينة منذ بداية البطولة.

وستواجه مصر الجزائر يوم الخميس في نصف نهائي كأس الأمم الأفريقية السابعة والعشرين المقامة في انجولا.

وفي نهاية حديثه أكد المدرب المساعد لمنتخب مصر أن ما حدث في السودان قبل وأثناء وبعد المباراة الفاصلة بين مصر والجزائر علي بطاقة التأهل لكأس العالم، لن يتكرر مرة أخري، حيث تقوم السلطات الانجولية باتخاذ جميع إجراءات الأمن علي البعثة المصرية.

وكان شريف ربيع الملحق الدبلوماسي للقنصل المصري في انجولا قد أكد في وقت سابق إن جميع الأمور تسير بشكل هادئ في مدينة بنجيلا قبل مواجهة مصر والجزائر في قبل نهائي أمم أفريقيا يوم الخميس