لواندا (أ ف ب):

منع رجال امن ملعب 11 نوفمبر في العاصمة الانجولية لواندا مهاجم المنتخب المصري محمد زيدان من الاحتفال باللقب القاري الثالث على التوالي والسابع في التاريخ مع انصار منتخب بلاده الموجودين في المدرجات.

وقال زيدان عقب الفوز على غانا 1-صفر في المباراة النهائية: "كنت سعيدا جدا، لكن تغيرت الحال وغضبت للطريقة التي تعامل بها رجال الامن مع نجوم مثلنا، نحن أبطال افريقيا!".

وأضاف "حاولت تحية المشجعين كعربون شكر لهم والاحتفال معهم باللقب, لكن المتطوعين اوقفوني وحاولوا ضربي، كانوا بالمئات وكنت بمفردي".

وتابع "قلت لهم بأنني اريد الذهاب لتحية الجمهور المصري ولمدة دقيقة فقط، في النهاية تمكنت من الذهاب لرؤيتهم، أعتقد بأن ذلك كان غباء منهم، لست سعيدا بوجودي هنا لكني سأرحل مع منتخب بلادي متوجين ابطالا لافريقيا وانا سعيد بذلك".

وبمجرد اطلاق الصافرة النهائية للحكم المالي كومان كوليبالي, انطلق لاعبو المنتخب المصري وبينهم زيدان وقفزوا فوق اللوحات الاعلانية حاملين علم مصر من أجل التوجه نحو المشجعين المصريين في المدرجات على غرار ما يفعله اللاعبون عقب الفوز بأي مباراة, لكن المتطوعين التابعين للجنة المحلية المنظمة القوا القبض على زيدان ومنعوه من التوجه اليهم.

حاول زيدان التخلص من المتطوعين في الوهلة الاولى ونجح في مسعاه لكنه وقع في قبضة مجموعة ثانية ارغمته على العودة الى ارضية الملعب.