أشارت تقارير اعلامية الاثنين الي ان الاتحاد النيجيري لكرة القدم يفاضل حاليا بين الفرنسي هيرفي رينار والمصري حسن شحاتة لاختيار احدهما لتولي مسؤولية النسور الخضر في كأس العالم القادمة بجنوب افريقيا الصيف القادم.

وقالت صحيفة "الجارديان" النيجيرية الاثنين ان المفاوضات مع رينار مستمرة من اجل ان يكون علي رأس الجهاز الفني الذي سيقود الفريق في المونديال القادم.

وكان انباء سابقة قد اكدت دخول رئيس الاتحاد النيجيري ساني لولو ورئيس اللجنة الفنية بالاتحاد تايو اوجانجوبي في مفاوضات سرية مع رينار من اجل بحث امكانية توليه قيادة المنتخب النيجيري خلفا للمدرب الوطني شايبو امودو والذي قاد الفريق خلال كأس الامم الافريقية الاخيرة وحصل معه علي المركز الثالث.

 واشارت الصحيفة الي ان العقبة الوحيدة في تولي رينار مسؤولية النسور هي تمسك الاتحاد الزامبي به كمدير فني للمنتخب هناك خاصة بعد النتائج الرائعة التي قدمها مع الفريق سواء في تصفيات كأس العالم او نهائيات كأس الامم.

ويرتبط رينار بعقد مدته عامين مع الاتحاد الزامبي بداية من 2008 ويحصل علي راتب شهري يقترب من 18 الف دولار في الشهر.

في الجانب الأخر، أكد الكابتن حسن شحاتة المدير الفني لمنتخب مصر تلقيه عرضا من الاتحاد النيجيري لتولي مسؤولية المنتخب في كأس العالم القادمة.

وقال شحاتة في تصريحات تلفزيونية لقناة "مودرن سبورت" أنه سيدرس العرض النيجيري لدي عودته إلي القاهرة مؤكدا أهمية قرار الاتحاد المصري في قبول العرض من رفضه.

وحقق شحاتة انجازا غير مسبوقا مع الفراعنة عندما قادهم لإحراز الكأس الإفريقية للنسخة الثالثة علي التوالي في انجولا 2010.