كتب - وائل منتصر:

تخطي الزمالك عقبة انبي بسهولة عقب الفوز الذي حققه بهدفين نظيفين في اللقاء الذي جمعهما علي استاد القاهرة ضمن المرحلة السادسة عشر لمسابقة الدوري الممتاز.

وعاد الزمالك إلي المركز الخامس بعدما رفع رصيده إلي 24 نقطة ويقترب من الدخول في المربع الذهبي، فيما توقف رصيد انبي عند 21 ويبقي في المركز الثامن.

سجل هدفي الفوز كل من علاء علي في الدقيقة 21، وحسام عرفات في الدقيقة 68 من زمن المباراة.

الشوط الأول

بدأت المباراة هادئة من الفريقين، ونال علاء عيسي إنذارا مبكرا بعد مرور دقيقتين فقط من البداية للخشونة، وامتلك الزمالك وسط الملعب بفضل تحركات علاء علي وشيكابالا.

وظهر الزمالك في أول هجمة منظمة بعد مرور 12 دقيقة عندما تلقي شيكابالا كرة داخل منطقة الجزاء سددها قوية ولكنها أخطأت طريق المرمي، ورد انبي بهجمة سريعة ووصلت الكرة لديفونيه الذي أرسل كرة عرضية علي رأس احمد رؤوف الذي لم يلحق بها.

وبعدها كاد أسامة رجب مدافع انبي أن يتسبب في هدف للزمالك مع الدقيقة 15 حينما حاول تشتيت الكرة من وضعية صعبة كادت تسكن الشباك البترولية، ووضح عدم التمركز الجيد من دفاع الفريقين والتي لنم يستغلها مهاجمو الطرفين.

وشهدت الدقيقة 21 إطلاق تصويبة صاروخية بقدم علاء علي اليسرى أخذت طريقها نحو المرمي وفشل علي لطفي حارس انبي في التصدي لها لتعلن عن تقدم الزمالك بالهدف الأول.

وكاد ديفونيه يعادل النتيجة بضربة رأس قوية في الدقيقة 32 ولكن كرته ذهبت إلي جوار القائم الأيمن لمرمي عبدالواحد السيد.

وجاءت لقطة المباراة حينما تسبب عبدالواحد في ركلة جزاء لانبي في الدقيقة 38 بعدما اخطأ في الإمساك بالكرة وجذب رؤوف الذي كانت الكرة في متناوله، ليتصدي احمد المحمدي للركلة ويمسك بها عبد الواحد ويصلح خطأه.

الشوط الثاني

ومع بداية الشوط الثاني، أهدر احمد جعفر غير المراقب فرصة تعزيز الهدف بعدما تلقي كرة من ضربة ثابتة لم يحسن استقبالها لتذهب للحارس، ثم سدد المحمدي كرة غريبة في السماء وهو في منطقة الثمانية منفردا.

وأنقذ علي لطفي تسديدة شيكابالا المتقنة من ضربة ثابتة إلي ركنية في الدقيقة 57، ودفع حسام حسن بالناشيء محمد إبراهيم بديلا لعلاء علي، ومن اللمسة الأولي للبديل الصاعد، أرسل كرة عرضية في الدقيقة 68 علي رأس جعفر وتصدي علي لطفي للكرة لتجد حسام عرفات الذي لم يتوان في إيداع الكرة الشباك ويعزز تقدم فريقه.

وتصدي عبدالواحد لانفراد من رؤوف في الدقيقة 29، ثم دفع مالدينوف المدير الفني لانبي بزيكاجوري بديلا لنادر العشري من اجل الزيادة الهجومية، ثم حل حسين ياسر المحمدي بديلا لجعفر غير الموفق.

وأصبحت المباراة هادئة علي غير المتوقع خاصة من جانب انبي المتأخر، وتجاوبت جماهير الزمالك القليلة التي حضرت اللقاء مع المحمدي ولكنه لم يغير في الوضع الهجومي للزمالك الذي اكتفي بالثنائية.

شاهد هدفي المباراة