كتب – هاني عز الدين:

واصل بتروجيت نتائجه الإيجابية أمام الإسماعيلي ونجح في تحقيق الفوز 3-1 في ملعب استاد الإسماعيلية ضمن مباريات الجولة رقم 18 من عمر الدوري المصري الممتاز ليصعد الفريق البترولي للمركز الثاني في البطولة المحلية ويهبط الدراويش للمركز الثالث.

وصعد بتروجيت للمركز الثاني برصيد 32 بفارق سبع نقاط عن الأهلي المتصدر مع وجود مباراة متبقية له ضد الزمالك، بينما هبط الإسماعيلي للمركز الثالث بـ31 نقطة.

وسجل أهداف بتروجيت كوفي بيكوي وسيد حمدي في الدقيقتين 14 و52، قبل أن يقلص عبد الله السعيد النتيجة في الدقيقة 80، ثم عزز وليد سليمان النتيجة إلى 3-1 في الوقت الضائع.

وفشل الإسماعيلي في تحقيق أول فوز على بتروجيت منذ 2006-2007 وهو الموسم الأول للفريق السويسي في الدوري المصري والذي حقق خلاله أبناء الإسماعيلية الفوز مرتين.

وشهدت المباراة عودة عصام الحضري للمشاركة مع الإسماعيلي بعد فترة غياب عن المباريات بعد العودة من أنجولا متوجاً بلقب كأس أمم إفريقيا 2010.

هدف بترولي

وكانت أول فرصة حقيقية في اللقاء من محمد محسن أبو جريشة الذي صوب من على طرف منطقة الجزاء لكن كرته مرت عالية.

وسجل كوفي بيكوي هدف التقدم للفريق البترولي بعد 14 دقيقة من البداية بعد أن قطع جناح بتروجيت أسامه محمد الكرة من أحمد صديق وحولها عرضية للمهاجم الغاني الذي وضع فريقه في المقدمة.

وأدخل المدير الفني للإسماعيلي عماد سليمان محمد حمص بدلاً من عبد الله كوليبالي من أجل دعم خط الوسط.

وسيطر أصحاب الأرض على اللقاء بعد الهدف المبكر من بتروجيت محاولين الحفاظ على المركز الثاني في ترتيب المسابقة المحلية والاقتراب من الأهلي المتصدر بصورة أكبر.

ولاحت أخطر فرص الدراويش من أجل تحقيق التعادل لعبد الله السعيد في منتصف الشوط الأول من تسديدة قوية كان لها الحارس أحمد فوزي بالمرصاد.

بتروجيت يعزز التقدم

وبدأ بتروجيت الشوط الثاني بقوة وكانت الفرصة الأولى لأسامه محمد الذي اخترق دفاعات أصحاب الأرض وسدد لكن كرته مرت بجوار القائم.

وارتكب دفاع الإسماعيلي عدد من الأخطاء في التمركز أدت إلى دخول الهدف الثاني عن طريق الغير مراقب سيد حمدي الذي سدد في مرمى الحضري ليصعب من مهمة الدراويش.

وكاد حمدي أن يسجل الهدف الثالث في ظل غفلة دفاعية إسمعلاوية لكن كرته مرت في سلام.

وأخرج سليمان عبد الله الشحات وأحمد سمير فرج ليدخل بدلاً منهم: عمر جمال وأحمد علي لتغيير دماء الهجوم الإسمعلاوي.

وعاد الإسماعيلي للسيطرة على أحداث المباراة بعد هدف البتروليين الثاني وتألق البديل عمر جمال الذي تسبب بمراوغاته في حصول كمال علي البطاقة الصفراء.

وعلى الجانب الآخر كان التغيير الأول لبتروجيت بإخراج المتألق سيد حمدي وإدخال محمد شعبان.

ونجح عبد الله السعيد في تقليص النتيجة في الدقيقة 35 من عمر الشوط الثاني بركلة حرة قوية من خارج منطقة الجزاء، ليحاول الدراويش التعويض في الدقائق المتبقية، قبل أن يحرز سليمان الهدف الثالث من إنفراد تام في الوقت الضائع لينهي المباراة تماماً.

وأخرج مختار مختار أسامه محمد وأدخل فرج شلبي مع نهاية المباراة.

أول هدفين  لبتروجيت



 هدف الإسماعيلي الوحيد



شاهد هدف بتروجيت الثالث