كتب - وائل منتصر:

عقد بعض رجال الأعمال والشخصيات الرياضية المقربة من الكابتن سمير زاهر رئيس اتحاد كرة القدم المصري وممدوح عباس رئيس نادي الزمالك، جلسة عصر الأربعاء من اجل تصفية الأجواء التي تعكرت بين الطرفين في الفترة الماضية.

وقال مراسل Yallakora.com ان الجلسة التي عقدت في احد فنادق القاهرة بين زاهر وعباس، كانت في حضور عدد ليس بالقليل من رجال الأعمال والشخصيات الرياضية المقربة إلي الطرفين في محاولة لتنقية أجواء التحدي وخفض نبرة التصريحات التي شملت الجبهتين مؤخرا.

وثار أعضاء مجلس إدارة نادي الزمالك وجهاز الكرة في وقت لاحق بسبب الأزمة التي حدثت والخاصة احمد عيد عبد الملك لاعب حرس الحدود الذي تقدم الزمالك بشكوى للجنة المسابقات تفيد انه لعب مباراة فريقه أمام الزمالك في حين انه يجب إيقافه.

وتوالت بعدها التصريحات من الطرفين، حيث اتهم مجلس إدارة الزمالك اتحاد الكرة بالتستر علي أخطاء الأندية الأخرى وعدم اتخاذ حقوق النادي والتخاذل في اتخاذ قرارات تخص شؤون فريق الكرة.

وانتهت الجلسة بين زاهر وعباس بتبادل التحية وتصفية الخلافات التي طالت العلاقة بينهما منذ تلك الأزمة.

ولم يتطرق الجانبين للحديث عن الموقف النهائي في اتخاذ قرار بشأن الشكوى المقدمة في أزمة الحرس وتهديد الزمالك باللجوء للاتحاد الدولي (فيفا)، حيث أكد عباس في حديثه انه ليس صاحب قرار التنازل وحده بل هناك مجلس إدارة يجب الاجتماع به من اجل اتخاذ الرأي بالإجماع.