متابعة - كريم رمزي:

قامت السفارة الأمريكية في القاهرة بالتعاون مع الاتحاد المصري لكرة السلة باستضافة مندوبين من الدوري الأمريكي للمحترفين (NBA) لتقديم سلسة من عشرة ورش عمل دولية في كرة السلة للشباب في جميع أنحاء مصر من 20 حتى 26 فبراير 2010.

وأقامت السفارة الأمريكية في القاهرة حفلا ختامياً لورشة العمل يوم الجمعة حضره Yallakora.com في حضور ماثيو تيلير نائب السفيرة الأمريكية، وعلي الحمامصي المدير المسئول عن (NBA) في الشرق الأوسط، وأيضا محمود احمد علي رئيس الاتحاد المصري لكرة السلة ورئيس اللجنة الأولمبية المصرية.

وشارك في ورشة العمل 400 فتى وفتاة تتراوح أعمارهم من 14 إلى 17 عاما من القاهرة والإسكندرية وأسيوط وطنطالتحسين مهارتهم في كرة السلة تحت إشراف مارتي كونلون خبير اللعبة والذي لعب لسبع فرق في الدوري الأمريكي للمحترفين في التسعينات.

وسيتم اختيار أفضل 12 فتى وفتاة للسفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية في يوليو المقبل ولمدة أسبوعين لمعايشة الدوري الأمريكي للمحترفين واكتساب الخبرات.

وأجرى مراسل Yallakora.com بعض اللقاءات السريعة مع شركاء البرنامج للتعرف أكثر على أهداف البرنامج ومدى إمكانية احتراف اللاعبين المصريين في الدوري الأمريكي للمحترفين.

وتحدث علي الحمامصي المدير المسئول عن (NBA) في الشرق الأوسط في البداية قائلاً "هدفنا الرئيسي من هذا البرنامج هو ترويج اللعبة في مصر والشرق الأوسط".

وتابع "هناك أكثر من 80 لاعب من خارج الولايات المتحدة يلعبون في (NBA)، وهو ما يتيح الفرصة للاعبين الشباب في مصر للتحلي بالطموح للعب في أكبر مسابقة للعبة في العالم".

انبهار باللاعب المصري

من جانبه، قال مارتي كونلون خبير كرة السلة الأمريكي "انبهرت بمستوى اللاعب المصري سواء على المستوى التكتيكي أو في قدرته على فهم التعليمات بسرعة كبيرة".

وأوضح "الهدف الأساسي من هذا البرنامج لم يكن في احتراف اللاعبين في الدوري الأمريكي، ولكن لتنمية مهاراتهم ونشر اللعبة، ولكن في كل الأحوال وارد جداً احتراف لاعبين من الشرق الأوسط في الدوري الأمريكي".

ونفى كونلون ان تكون القدرات البدنية كطول القامة - شرطا للممارسة اللعبة - قد تؤثر على احتراف اللاعب المصري في الدوري الأمريكي مستقبلا.

فرصة احتراف

أما ماثيو تيلير نائب السفيرة الأمريكية في القاهرة، فأكد ان السفارة تهدف كل عام من اقامة مثل هذه النشاطات، مشيراً ان الرياضة لغة مشتركة تجمع العالم كله.

وأضاف "السفارة فخورة بانها استطاعت ان تجلب هؤلاء الخبراء في اللعبة إلى مصر، خاصة وان امريكا هي الدولة الرائدة في كرة السلة".

وأردف "ربما نجد بعض اللاعبين المصريين في الدوري الأمريكي للمحترفين مستقبلا بعد هذا البرنامج".

وأكد تيلير ان أمريكا تهدف بمثل هذه البرامج إلى زيادة التبادل الثقافي والتكنولوجي والرياضي بين الدول والذي من شانه تدعيم الروابط الإنسانية بين شعوب العالم.

شرط التفرغ

وفي الختام، صرح محمود احمد علي رئيس الاتحاد المصري لكرة السلة ورئيس اللجنة الأولمبية المصرية ان الاتحاد قام بتدعيم هذا البرنامج بقوة وقام باختيار اللاعبين الذين شاركوا فيه.

وشدد ان اللاعب المصري بإمكانه الاحتراف في الدوري الامريكي للمحترفين، بشرط التفرغ والتدريب على فترتين صباحاً ومساءً كما يحدث في أمريكا.

وأضاف "حتى المدرب المصري لا يتفرغ للعبة، فتجد المدرب ظابط او مهندس او دكتور في الصباح ومدرب في المساء، ولا تجد الوظيفة في بطاقته الشخصية مدرب كرة سلة".