الرياض – (وكالة الأنباء السعودية):

أقرت اللجنة العليا المنظمة لبطولة كأس العالم للأندية التابعة للإتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" في اجتماعها الذي عقد الثلاثاء في مقر الاتحاد الدولي في زيوريخ برئاسة رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جوزيف بلاتر، جملة من القرارات.

ويأتي في مقدمتها اعتماد مواعيد نهائيات بطولات دوريات الاتحادات القارية وإقرار برنامج بطولة كأس العالم للأندية 2010 التي ستقام في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، إذ ستقام مباراة الافتتاح يوم 8 ديسمبر المقبل بين بطل الدوري الإماراتي وبطل الكونكاف بينما ستقام المباراة النهائية للبطولة 18 من الشهر ذاته.

صرح بذلك العضو السعودي في اللجنة العليا المنظمة لبطولة كأس العالم للأندية طلال بن حسن آل الشيخ، حيث قال إن بلاتر عبر في كلمته التي استهل بها الاجتماع عن أسف أسرة "الفيفا" على وفاة بعض اللاعبين مؤخراً، وما تعرضت له بعض الدول الأعضاء من أعاصير وزلازل.

وأبان آل الشيخ أن بلاتر أكد أن الاتحاد الدولي سيعمل على المساهمة في إعادة إعمار الملاعب الكروية المتضررة في البلدان التي وقع فيها أعاصير وزلازل.

وأفاد أنه تم خلال الاجتماع المصادقة على التأييد بعدم استخدام التقنية الالكترونية في كرة القدم حيث شدد بلاتر على أن استخدام ذلك سيفقد كرة القدم متعتها وشعبيتها الجماهيرية.

وبين أنه تم إقرار مواعيد بطولة كأس العالم المقبلة في أبو ظبي، حيث تم الإطلاع على التقارير المقدمة من نائب رئيس الاتحاد الإماراتي لكرة القدم سعيد عبدالغفار عن البطولة الماضية وعن الاستعدادات للبطولة المقبلة والتي نالت استحسان بلاتر والأعضاء كافة.

كما تم اعتماد استمرارية جوائز بطولة كأس العالم للأندية والبالغة ستة عشر مليون وخمسمائة ألف دولار، حيث سينال صاحب المركز الأول خمسة ملايين دولار وأربعة ملايين دولار لصاحب المركز الثاني ومليونان وخمسمائة ألف دولار للمركز الثالث، بينما سيحصل صاحب المركز الرابع على مليونا دولار ومليون ونصف المليون دولار للمركز الخامس ومليون لصاحب المركز السادس ونصف مليون دولار لصاحب المركز السابع.

وأوضح طلال آل الشيخ أن أعضاء اللجنة جميعهم سيبدؤون في إجراء دراسة لتطوير بطولة كأس العالم للأندية تمهيداً لتقديمها في اجتماع اللجنة الذي سيعقد في الـ27 من أكتوبر المقبل في مقر الاتحاد الدولي لكرة القدم بزيوريخ.

وقدم آل الشيخ شكره لصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن فهد الرئيس العام لرعاية الشباب رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم ولصاحب السمو الملكي الأمير نواف بن فيصل بن فهد نائب الرئيس العام لرعاية الشباب نائب رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم على دعمهما الدائم والمستمر للكوادر الإدارية الرياضية السعودية في الاتحادات القارية والدولية، مؤكداً أن هذا الدعم والاهتمام أسهم كثيراً في نجاحات ممثلي الرياضة السعودية في اللجان والمنظمات والاتحادات القارية والدولية.