كتب - وائل منتصر:

هاجم الكابتن إبراهيم حسن المنسق العام لفريق الزمالك أعضاء اتحاد كرة القدم المصري، واصفا إياه "بالمتخاذل" عقب الأحداث المتوالية التي جدت علي قضيته مع اتحاد شمال أفريقيا.

وقال إبراهيم في مداخلة مع برنامج "كورة اون لاين" أن احمد شاكر والمهندس محمود الشامي عضوي مجلس إدارة اتحاد كرة القدم المصري كانا قد أكدا له يوم الأحد انتهاء أزمته مع اتحاد شمال أفريقيا الذي قام برفع الإيقاف عنه وفي انتظار صدور القرار الرسمي.

وفي نفس الإطار، نفي يوم الاثنين رئيس الاتحاد الجزائري وشمال افريقيا محمد روراوة ما تناولته وسائل الإعلام المصرية والعربية يوم الأحد والذي أفاد أن اتحاد شمال أفريقيا رفع الإيقاف عن إبراهيم حسن في اجتماعه الذي عقد الجمعة.

وحسب ما أكده أعضاء مجلس إدارة اتحاد الكرة لإبراهيم، قام الأخير بسحب القضية المرفوعة علي اتحاد شمال أفريقيا والتي كانت المحكمة الرياضية بصدد الحكم فيها أواخر الشهر الجاري والتي كانت ستدين أيضا الاتحاد المصري حسب تأكيد إبراهيم.

وفي هذا الصدد، قال محمود الشامي عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة في مداخلة هاتفية بالبرنامج المذكور انه بالفعل حصل علي "وعد" من روراوة ومنتظر فقط القرار الرسمي، وهو ما لم يصل إلي إبراهيم بذات الصيغة، حيث يختلف الوعد عن القرار وهو ما أكده إبراهيم في حديثه.

وأصبح الأمر في غاية التعقيد حاليا، إذ حمل إبراهيم مسئولية ما حدث لاتحاد الكرة المصري وعلي رأسه رئيسه سمير زاهر، وأشار إلي إن ثبت صحة نفي رورواة فان الأمر سيصبح "مأساة" حسب وصفه.

وكان إبراهيم قد تم إيقافه لمدة 5 سنوات بسبب ما بدر منه في مباراة المصري البورسعيدي وشبيبة بجاية الجزائري في بطولة شمال أفريقيا إبان عمله كمدير للكرة في النادي البورسعيدي.