كتب - كريم سعيد:

من المتوقع أن يعقد الاتحاد الدولي لكرة القدم يوم 15 ابريل القادم جلسة استماع للأحداث التي واكبت مباراة مصر والجزائر والتي أقيمت في القاهرة ضمن تصفيات إفريقيا المؤهلة لكأس العالم بجنوب إفريقيا 2010.

وقال الموقع الرسمي لهيئة الإذاعة البريطانية ( بي بي سي) ان الفيفا قرر أن تعقد جلسة الاستماع في مدينة زيوريخ بسويسرا.

وكان الاتحاد الجزائري قد تقدم بشكوى رسمية ضد الاتحاد المصري يتهمه فيه بعدم حماية بعثة الخضر التي قدمت الي مصر أواخر نوفمبر الماضي لأداء المباراة وتم التهجم عليها من قبل قلة من الجماهير المصرية عقب وصول الفريق إلي مطار القاهرة.

وتنص لوائح الانضباط بالفيفا علي مسؤولية البلد المضيف عن سلامة بعثة الفريق الضيف له في أي مباراة دولية.

وفي حال ثبت وجود أي تقصير من الجانب المصري، فسيتم إنزال عقوبات مالية علي اتحاد الكرة بالإضافة إلي إمكانية إقامة بعض المباريات الرسمية بدون جمهور أو في أراضي محايدة في حال اتضح أن الأمر كان أكثر خطورة.

الجدير بالذكر أن المنتخب المصري فاز بالمباراة المعنية بنتيجة 2-0 ليحتكم الفريقين بعدها للعب مباراة فاصلة بالسودان فاز بها المنتخب الجزائري بهدف نظيف وتأهل الي المونديال علما بان الجانب المصري تقدم بشكوى رسمية ايضا ضد الجماهير الجزائرية متهما إياها بإحداث اعمال شغب عقب المباراة مستخدمة فيها اسلحة بيضاء كانت تحملها معها ايضا داخل ملعب نادي المريخ السوداني والذي اقيم عليه اللقاء.