كتب - هاني عز الدين:

نفى أحمد ماجد طبيب المنتخب المصري أن يكون هرب من السفر مع حسام غالي لاعب وسط منتخب مصر نادي النصر السعودي إلى ماليزيا لتحليل العينة الثانية من دم اللاعب، مشيراً إلى وجود أمل في براءة اللاعب من تهمة تعاطي المنشطات.

وكان المختبر الماليزي أثبت تعاطي غالي للمنشطات بعد فحص العينة الثانية من دمه، إلا أن اللاعب أكد أنه في انتظار رد المختبر الألماني الذي أرسل له النصف الثاني من العينة من أجل تحليلها.

وطلب ماجد في تصريحات صحفية، اللجنة السعودية بالرقابة على المنشطات بالتعامل بشفافية في أزمة لاعب الوسط المصري، موضحاً : "لا يزال هناك أمل في برائته، ولا يزال هناك عينة أخرى تحلل في ألمانيا".

وحول ما يقال عن هربه من السفر مع اللاعب لتوقعه أن تكون نتيجة العينة الثانية إيجابية رد: "كنت مشغولاً وقتها ولذلك رشحت طبيب آخر للسفر".

وأكمل طبيب المنتخب : "طلبنا تحليل نوع آخر من التحليل على العينة نفسها لنعرف إذا كانت المادة المنشطة من داخل جسم اللاعب أم من خارجه خاصة أن هناك لاعبين تفرز أجسامهم مواد منشطة زائدة وهذا لا يندرج تحت المنشطات التي يعاقب عليها القانون".

واختتم : "في حين إذا ما أثبتت العينة الأخيرة في ألمانيا أن المادة المنشطة دخلت على جسم اللاعب من الخارج نتيجة تناوله لعقار ما فإنه في هذه الحالة يتأكد تناول اللاعب للمنشطات".

ومن المنتظر أن يتم إيقاف غالي بسبب تناوله لمادة محظورة على لاعبي الكرة لفترة عام أو عامين حال ثبوت تعاطيه للمنشطات بصورة قاطعة.