كتب - هاني عز الدين:

قال حسن شحاتة المدير الفني لمنتخب مصر أن الدوريات القوية في القارة السمراء هي مفتاح تقدم كرة القدم في القارة السمراء وهي سر نجاح منتخب مصر الأخير على المستوى القاري.

وقاد شحاتة الفراعنة للفوز بكأس أمم إفريقيا أعوام 2006و 2008 و2010 على التوالي بقوائم اعتمدت على النجوم المحليين بصورة كبيرة.

وأشار شحاتة في ورشة عمل عقدت بمقر الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) لبحث طرق اللعب المتبعة في كأس أمم إفريقيا 2010 التي اقيمت بأنجولا وفاز بها الفراعنة: "السر وراء النجاح المتتالي في كأس الأمم هو الاعتماد على اللاعبين المحليين".

وأكمل: "نحن في حاجة في إفريقيا لدوري قوي في بلاد كثيرة بالإضافة إلى بطولات قوية على مستوى الأندية وضمان الاستقرار للمديرين الفنيين".

من جانبه قال المدير الفني لمنتخب غانا الصربي ميلوفان راجيفيتش عن مواجهته للفراعنة في المباراة النهائية: "كنت أحضر لوقت إضافي ولاعبي الفريق كانوا يرغبون في الفوز".

وسجل محمد ناجي (جدو) هداف كأس الأمم الأخيرة 2010 هدف تتويج الفراعنة على حساب النجوم السوداء قبل خمس دقائق من نهاية المباراة.

من جانبه أشاد المدير التقني باتحاد ليسوتو للكرة بالأداء المصري وأفكار المعلم: "أداء الفراعنة يثبت مستواهم العالي، لا شك أن مصر هي العمود الفقري للكرة المصرية".

وحضر الورشة بجانب شحاتة وراجيفيتش والمسئول الليسوتي كلاً من: الفرنسي بول لو جوين مدرب الكاميرون ومامادو سياسي من جامبيا  وآخرين.