كتب - وائل منتصر:

اعترض الكابتن مجدي عبدالغني عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم علي طرح البعض فكرة المصالحة بين سمير زاهر رئيس الاتحاد وحسن صقر رئيس المجلس القومي للرياضة.

وعلق عبدالغني في حديث للـ"العربية نت" علي ألازمة الأخيرة التي نشبت بين المجلس القومي للرياضة وزاهر قائلا "لسنا في مدرسة لنتصالح من اجل خلاف حدث بين طرفين، نحن في مواقع مسئولة ومن حق صقر إن يحاسب أي اتحاد علي أي مخالفة".

وأحال حسن صقر رئيس المجلس القومي للرياضة أعضاء مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم للنيابة العامة يوم الخميس للتحقيق بسبب وجود مخالفات المالية.

وأعلن عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري انه يرفض بشدة فكرة الوساطة للصلح بين زاهر وصقر مؤكدا أن من يسعون إلي ذلك يريدون تسجيل موقف فقط لا غير، وان أعضاء الاتحاد في انتظار وصول إخطار النيابة العامة لتقديم المستندات التي تؤكد صحة موقف الاتحاد.

كما كشف عبد الغني أن هناك من يستفيد في الوسط الكروي من إفساد العلاقة بين حسن صقر وسمير زاهر، وقال في هذا الصدد "ما حدث من قرارات للمجلس القومي بتحويل أمر اتحاد الكرة للنيابة العامة دليل علي تلك الخلافات".

وتساءل مجدي عبدالغني عن أسباب فتح هذا الملف في هذا التوقيت بالذات إذا كانت هناك بالفعل مخالفات مالية في اتحاد الكرة تستوجب العرض علي النيابة.

وشدد عبدالغني علي إن اتحاد كرة القدم المصري دائما ما يضمن عدم وقوع أي مخالفة حيث يتعامل مع الجهات المختلفة وفق نظام معين لا يشكل أي تعدي علي حقوق الاتحاد ولا يهدرها ولديه من المستندات ما يثبت صحة هذا الكلام.

وكان اتحاد الكرة المصري قد أصدر بيانا يوم الخميس من اجل الرد علي قرار المجلس القومي للرياضة بإحالته للتحقيق من قبل النيابة العامة لوجود مخالفات مالية لديه.