القاهرة:

نفي مصدر مسئول بالشركة المصرية للأقمار الصناعية"نايل سات" الاتهامات التي وجهتها إدارة قناة الجزيرة الرياضية للشركة بتعمد التشويش وقطع إرسال القناة أثناء مباراة افتتاح كأس العالم يوم الجمعة.

وأكد المهندس صلاح حمزة العضو المنتدب للشئون الفنية بالشركة المصرية للأقمار الصناعية أن ما قالته الجزيرة عار تماما من الصحة.

وفي هذا الشأن أصدرت الشركة المصرية للأقمار الصناعية " النايل سات " بيانا مساء الجمعة أكدت فيه أن التقطع الذي حدث في إشارة البث أثناء نقل المباراة الافتتاحية لكأس العالم لكرة القدم على قنوات الجزيرة الرياضية جاء نتيجة تداخل إشارات مجهولة المصدر.

وأضافت الشركة في بيانها أنه فور حدوث ذلك قامت بدراسة الموقف على أجهزة التحليل لمركز التحكم "للنايل سات" ووجدت أن هناك إشارات تداخل على القناتين القمريتين المخصصتين لشبكة الجزيرة الرياضية وتوقف هذا التداخل أثناء فترة ما بين شوطي المباراة الافتتاحية ثم عاد للظهور مع بداية الشوط الثاني.

وقال البيان إن تعاون فوري تم بين مركز تحكم " النايل سات" ومحطة الوصلة الصاعدة لقنوات الجزيرة الرياضية من آجل القيام بعمل بعض الإجراءات الفنية التي من شأنها تقليل تأثير التداخل.

وأشار البيان إلى أن الشركة بالاتفاق مع شبكة قنوات الجزيرة طلبت من إحدى الشركات العالمية المتخصصة في تحديد موقع إشارات التداخل تحديد موقع المحطة مصدر التداخل.

ونوه البيان إلى أن الشركة تبحث حاليا مع شبكة الجزيرة الرياضية بث قنوات الجزيرة التي تبث مباريات كأس العالم على أكثر من قناة فضائية على قمر "النايل سات" لتأمين مشاهدة مباريات البطولة.

يشار إلى أن قناة الجزيرة الرياضية القطرية الفضائية اتهمت المسئولين بالشركة المصرية للأقمار الصناعية بالتشويش على إرسالها عبر القمر الصناعي "نايل سات" أثناء مباراة افتتاح كأس العالم بين جنوب افريقيا والمكسيك والتي أقيمت عصر الجمعة.