القاهرة: 

أكد اسامة الشيخ رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون، أن ما حدث من تشويش على القمر الصناعي "نايل سات"، لا يحدث إلا من قبل دولة، أو كيان قوي يمتلك إمكانيات علمية وتكنولوجية ضخمة، ولا يستطيع شخص القيام به بمفرده.

وأضاف الشيخ في - مداخلة هاتفية لبرنامج القاهرة اليوم على الأوربت -  أن الجهة التي قامت بالتشويش على النايل سات، تستطيع ان تقوم بتحريك أداة التشويش في اتجاهات معينة، وتتحكم في اتجاهاتها، حتى يستطيع افساد الإشارة المتجهة للمحطة المقصودة.


وأوضح الشيخ أن قنوات الجزيرة لم يقع عليها أي ضرر، وأنها قامت بالانتقال على أقمار صناعية أخرى، قبل أن تحاول إصلاح العطل.

واضاف أنه بسبب ذلك،  تم وقوع ضرر على النايل السات وعلى المتابعين له، وأوضح الشيخ أن النايل سات هو القمر الذي يحمل المشاهدة لجميع المصريين.

وحول الإعلانات، وهل تسببت في خسائر للتليفزيون المصري، قال الشيخ أن التليفزيون لم يقع عليه أي ضرر من الإعلانات، مشيرًا إلى دور المعلن الوطني، الذي قرر الإعلان عن طريق التليفزيون الوطني، مضيفًا أنه لم يتم سحب إي إعلان مطلقًا، على عكس ما حدث مع قناة الجزيرة التي أضيرت بسبب الإعلانات.

وعن بث الجزيرة مباريات كأس العالم على القنوات المفتوحة، ثم العودة إلى القنوات المشفرة، قال الشيخ إنها محاولة لإرباك المشاهد المصري، وأضاف أن الجزيرة فشلت في الإيفاء بتعهداتها وتسليم التيفزيون المصري إشارة صالحة للاستقبال،  مما يساعد على إفساد العلاقة بين التيلفزيون والمشاهد.

ولفت رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون، أنه لا توجد مشكلة بين الجزيرة والتليفزيون، وأنه كان هناك عقد مع قنوات (ايه آر تي) قبل بيعها لقناة الجزيرة، التي انتقلت لها حقوق الدفع المالي المستحق بموجب العقد.

وقال الشيخ إنه تم مخاطبة قناة الجزيرة لمدة شهرين ومطالبتها باعطاء رقم حسابها البنكي، لتحويل الدفعات المالية المصرية عليه، إلا أن التيلفزيون المصري لم يتلق أي ردود. وحاولت قنوات الجزيرة إيجاد ذريعة لإلغاء التعاقد.

وأشار الشيخ إلى نجاح التليفزيون المصري في شراء حق بث 22 مباراة، وهو الحد الأقصى الذي سمح به الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وكان اشامة الشيخ قد اكد أنه سيقاضي قنوات "الجزيرة الرياضية" لإخلالها ببنود التعاقد مع إتحاد الإذاعة والتليفزيون بعد أن قامت بقطع إشارة البث عن التليفزيون المصري خلال مباراة إنجلترا والولايات المتحدة لمدة 10 دقائق، وكذالك الاتهامات التي وجهتها لمسئولي "النايل سات".

وكانت الجزيرة الرياضية قد اتهمت المسئولين بالشركة المصرية للأقمار الصناعية بالتشويش على إرسالها عبر القمر الصناعي "نايل سات" أثناء مباراة افتتاح كأس العالم بين جنوب افريقيا والمكسيك والتي أقيمت مساء الجمعة، وهو ما نفاه "النايل سات" في بيانٍ بجاء فيه " إن التقطع الذي حدث في إشارة البث أثناء نقل المباراة الافتتاحية لكأس العالم لكرة القدم على قنوات الجزيرة الرياضية جاء نتيجة تداخل إشارات مجهولة المصدر".