كتب- وائل منتصر:

هاجم ممدوح عباس رئيس نادي الزمالك مسئولي اتحاد الكرة المصري لكرة القدم بعد موقفه من أزمة لاعب منتخب مصر محمد ناجي "جدو" المنتقل من الاتحاد السكندري للأهلي، ومؤكدا في الوقت ذاته أن لديه الملفات التي تدين اللاعب وناديه السابق بعد انتقاله للنادي الاحمر.

وقال عباس في تصريحات لبرنامج "القاهرة اليوم" انه لا يصح أن يخرج مسئولي اتحاد الكرة وأولها رئيس لجنة شؤون اللاعبين مجدي عبدالغني علي الهواء للحديث عن أي أزمة بين لاعبين وأندية، وان ما يجب فعله هو العمل علي اللوائح والوثائق والقوانين فقط.

وأشار رئيس الزمالك إلي إن كل ما جري في الفترة الأخيرة والخاص بانتقال جدو للأهلي غير صحيح وغير قانوني بالمرة حيث قال " لدي مستند موقع وعليه بصمة جدو برغبته في اللعب للزمالك بالإضافة للعقد المبرم بيننا وبينه".

وثارت مطلع العام الحالي أزمة بين الاتحاد السكندري وبين الزمالك بعد إعلان الأخير عن حصوله علي توقيع مهاجم منتخب مصر عقب وصول البعثة من انجولا بيومين وهو ما أشعل الموقف داخل الاتحاد السكندري وأعلن أن اللاعب من حقه ولديه عقد حتى موسم 2010-2011.

ومن جانبه، نفي النائب محمد مصيلحي رئيس نادي الاتحاد السكندري كل ما أشيع عن أن جدو كان حرا في تلك الفترة التي وقع خلالها للزمالك، حيث أكد إن اللاعب كان قد وقع علي تجديد عقده قبل سفر بعثة منتخب مصر بخمسة اشهر.

وبسؤاله عن تاريخ توثيق العقد، رفض مصيلحي تحديد موعد التوثيق ولكنه قال انه أمر توثيق العقد في أي توقيت ليس بالشيء المهم والاهم هو تاريخ توقيع اللاعب في إشارة منه إلي أن العقد لم يكن مؤرخا أثناء توقيع جدو ويمكن وضع أي تاريخ ومن ثم توثيق العقد في أي وقت.

كما أكد أن الاتحاد السكندري لم يكن لديه أي علم بتوقيع جدو للزمالك، الأمر الذي أثار حفيظة جميع أعضاء مجلس إدارة النادي بسبب سلوك الزمالك للطرق غير المشروعة وانه يجب التفاوض مع النادي قبل اللاعب أو الاثنين معا قبل التوقيع معه.

وعن رغبة اللاعب قال مصيلحي "من الممكن أن يكون جدو قد وقع بالفعل للزمالك بناء علي رغبته ولكن هناك أمر هام وهو ان هذا التعاقد كان سريا حتى ينتهي عقده مع الاتحاد، إلا إن إعلان الكابتن إبراهيم حسن المنسق العام بالزمالك عن هذا السر هو ما تسبب في تحويل وجهة اللاعب وعدم رغبته في اللعب بالقميص الأبيض".

وفي سياق متصل، لم ينفي أو يؤكد الكابتن إبراهيم حسن هذه الأحاديث، حيث اكتفي بالتأكيد علي أن جدو من حق الزمالك وان كل ما قيل سواء من اتحاد الكرة أو رئيس النادي السكندري غير صحيح وانه سيتكلم بالوثائق والمستندات التي يملكها.

أما الكابتن مجدي عبدالغني رئيس لجنة شؤون اللاعبين فقال ان الأمر محسوم واخذ أكثر من وقته، حيث هناك مادة في لائحة ضمن لوائح اتحاد الكرة قد تنهي هذا الجدل وتقول انه لا يحق للنادي التفاوض مع أي لاعب إلا بموافقة ناديه وإعلامه كل التطورات بشأن تلك المفاوضات.