كتب- احمد فوزي:

صرح عبدالحميد بسيونى المدرب المساعد بفريق حرس الحدود بأن الغيابات أثرت علي فريقه في المباراة الأخيرة أمام الصفاقسي التونسي في دور المجموعات للكونفيدرالية الإفريقية فيما أكد المهاجم احمد عبدالغنى بان النقطة التي حصلوا عليها من المباراة أفضل من لاشيء.

وكان حرس الحدود قد تعادل سلبيا إمام الصفاقسى في المباراة التي جمعتهما مساء الأحد على ستاد المكس بالإسكندرية في الجولة الأولى لدور المجموعات.

وتضم المجموعة أيضا كل من زاناكوا الزامبى والفتح الرباطى المغربي واللذين تواجها وجها لوجه في المغرب في مباراة فاز بها الفتح الرباطي بهدف نظيف.

وأكد بسيونى بأن غياب الثنائي إسلام الشاطر ومحمد شعبان مكي عن مباراة الفريق أمام الصفاقسى اثر بشكل كبير خاصة وأنهم من اللاعبين المؤثرين أصحاب الخبرة العالية.

وقال بسيونى في تصريحات إذاعية " كنت أتمنى من كل قلبي أن نحصل على النقاط الثلاث كاملة أمام الصفاقسى ولكن المباراة انتهت بالتعادل".

واختتم تصريحاته قائلا " أتمنى أن يحالف الفريق الحظ والتوفيق في الفترة المقبلة وان تبتعد الإصابات عن اللاعبين حتى لا نفقد احد منهم في أي مباراة سواء ببطولة الدوري أو الكونفدرالية".

بينما قال عبدالغنى في تصريحات تلفزيونية " أهدرنا فرصا كثيرة في هذه المباراة وأؤكد بأننا أغلقنا تماما ملف البطولة الإفريقية وكل تركيزنا الآن منصب فقط في تحقيق نتيجة ايجابية بمباراتنا المقبلة أمام سموحة بالدوري".

انضم إلى صفحة محبي ياللاكورة على الفيس بوك وشارك برأيك ومواضعيك

انضم إلى جروب ياللاكورة على الفيس بوك وشارك برأيك ومواضعيك

تابع أخبار ياللاكورة على تويتر