كتب - كريم رمزي:

قال جيان أسامواه أحد أبرز لاعبي منتخب غانا ان منتخب بلاده خانه الحظ أمام منتخب مصر في نهائي بطولة أمم افريقيا 2010 في انجولا، مؤكدا ان الجميع تفاجئوا بما قدموه هو وزملائه في مونديال 2010 بجنوب إفريقيا.

وتحدث أسامواه في حوار مطول مع موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) عن المنتخب الغاني وطموحاته، حيث قال "لقد لعب الفريق بشكل ممتاز في كأس العالم، حيث قدمنا كل ما لدينا ولعل الناس لاحظوا ذلك".

وتابع "أعتقد أننا فاجأنا أناساً كثيرين كانوا يشكون في قدراتنا قبل البطولة، وكان من المؤسف أن تنتهي مشاركتنا في كأس العالم على هذا النحو، ولكننا مع ذلك فخورون بإنجازنا، نعرف أنه كان من الممكن تحقيق ما هو أفضل، ولكن المرء لا يستطيع تغيير ما جرى".

ضربة الجزاء التاريخية

وسيظل يذكر البعض أسامواه دائماً بركلة الجزاء التي أهدرها في اللحظة الأخيرة من مباراة أوروجواي في ربع نهائي المونديال بعد أن ظن الجميع أنها الركلة التي ستصل بالنجوم السمراء إلى نصف النهائي، في انجاز إفريقي فريد.

وتحدث أسامواه صاحب الـ 24 عاماً عن هذه الضربة التاريخية قائلا "بكل صراحة، إنها تجربة أريد أن أنساها، فقد كان الأمر وشيكاً بالفعل، ويجب أن تعرف أنني قبل تلك المباراة سجلت تقريباً كل ركلات الجزاء التي لعبتها. وكنت واثقاً من أنني أستطيع تسجيل تلك الركلة أيضاً. ولكن ذلك لم يحدث لسوء الحظ. لقد كانت لحظة ساحقة".

وواصل "عندما ارتطمت الكرة بالعارضة أحسست في داخلي بإحساس غريب، كان إحساس من خيبة آمال الناس الذين وثقوا بي. في الحقيقة أنا أعرف أنني خيبت أمل الكثيرين، ولكن تلك هي كرة القدم. إن هذه الأشياء تحدث في كرة القدم. لم أمنح نفسي وقتاً لأحلل ما حدث لحظة بلحظة، ولكني أستطيع أن أقول إنه آلمني كثيراً".

أمم افريقيا الهدف القادم

وكشف اسامواه ان الفوز بأمم إفريقيا 2012 هو هدف منتخبه القادم، قائلا " إن فريقنا يتمتع بالشباب، وقد لعب معظم أعضاء الفريق في كأس العالم تحت 20 سنة العام الماضي، ولكننا نستطيع دائماً أن نتحسن وأن نكون أفضل. يجب أن نتأهل إلى كأس الأمم الأفريقية التي نأمل أن نفوز بها".

وأضاف زميل الدولي المصري أحمد المحمدي في سندرلاند الانجليزي "أعتقد أن الحظ خاننا أمام مصر في أنجولا، ولكن الأهم من ذلك هو أننا، كأفارقة، رأينا أننا نستطيع تحقيق الكثير إذا عقدنا العزم على فعل شيء ما".

انضم إلى جروب ياللاكورة على الفيس بوك وشارك برأيك ومواضعيك

انضم إلى صفحة محبي ياللاكورة على الفيس بوك وشارك برأيك ومواضعيك

تابع أخبار ياللاكورة على تويتر