كتب - وائل منتصر:

تقام يوم الاثنين ست مباريات في الجولة السابعة لمسابقة الدوري الممتاز، حيث يستضيف الإنتاج الحربي الأهلي، ويلعب الزمالك مع المقاولون علي استاد القاهرة.

ويحل المصري ضيفا علي حرس الحدود، ومصر المقاصة ضيفا علي الإسماعيلي، ويلعب بتروجيت مع طلائع الجيش بالسويس، وأخيرا وادي دجلة مع الاتحاد السكندري.

وتعد تلك المرحلة هي الأهم حيث يكاد ينتصف معها الدور الأول ومازالت هناك مباريات مؤجلة التي قد تكون بمثابة طوق النجاة للفرق التي ستخوضها للبحث عن الدعم النقطي في حال أي تعثر مستقبلا.

الأهلي يستعد للترجي

وبالنظر لأهمية كل مباراة، يعد لقاء الإنتاج والأهلي هو الأهم علي الإطلاق لما له أهمية بالنسبة لعشاق القلعة الحمراء الذين يريدون الاطمئنان علي الفريق قبل مواجهته النارية في نصف نهائي دوري الأبطال الأفريقي أمام الترجي والمقرر له بعد أسبوع بالقاهرة.

وتطغي علي الأهلي حالة من الاستنفار لتلك المواجهة والتي تعد مباراة الإنتاج الحربي خير إعداد لها، حيث دائما ما يقدم الفريق الصاعد الموسم الماضي مباريات قوية أمام الفرق الكبرى.

ويحل الأهلي في المركز الثامن برصيد ثماني نقاط وله مباراتين مؤجلتين، بينما يأتي الإنتاج في المركز الخامس برصيد 10 نقاط من ست مباريات.
ولم يقدم الأهلي حتى الآن الأداء الذي يطمئن جماهيره لانخفاض مستوي معظم نجومه أو للإصابات وهو ما أتي علي الفريق بتراجع تام في جميع النواحي خاصة الهجومية حيث لم يسجل سوي 3 أهداف.

ويغيب عن الأهلي لاعب الوسط محمد بركات للإصابة إلي جانب محمد ناجي "جدو" للسبب نفسه وأخيرا الظهير الأيسر سيد معوض الذي يخضع لبرنامج علاجي مكثف للحاق بلقاء الترجي، ثم خروج محمد طلعت من القائمة في اللحظات الأخيرة للإصابة.

واختار حسام البدري قائمة تضم 20 لاعبا للدخول في معسكر مباراة الإنتاج، وعاد إليها لاعب الوسط اينو واللاعب الشاب مصطفي عفروتو، فيما استبعد اللبناني محمد غدار الذي لم يقدمه الأهلي حتي الآن.

وعلي الجانب الآخر، فعلي الرغم من المركز المتقدم للإنتاج الحربي، فقد اهتزت عروضه الأخيرة وظهرت واضحة بشدة في لقاءه الأخير أمام المصري البورسعيدي الذي كاد يسجل أكثر من نصف دستة أهداف ولكنه اكتفي بهدف واحد.

وسيحاول الإنتاج استغلال حالة الأهلي خاصة انه من المتوقع أن يكون لاعبيه في الملعب ولكن عقولهم مع مباراة الترجي المقبلة وهو ما قد يؤثر علي تركيزهم داخل الملعب.

الزمالك والمقاولون المنتشي

وعلي استاد القاهرة، يخشي الزمالك صحوة المقاولون العرب بعد تحقيقه أول فوز له منذ انطلاق المسابقة علي حساب الإسماعيلي في الجولة الماضية، ورفع ذئاب الجبل رصيد النقاط إلي الرقم أربعة، بينما حقق الزمالك أيضا الفوز علي سموحة في الإسكندرية رصيده 8 نقاط في المركز السابع.

وعلي الرغم من تذبذب مستوي الفريقين، إلا إن لقاءاتهما دائما تشهد أحداثا وندية وقوة من الطرفين، بالإضافة إلي اهتزاز الشباك سواء من المقاولون أو الزمالك.

ويعاني الزمالك في الآونة الأخيرة من مشكلات لا حصر لها، بدأت بالإطاحة بمجلس إدارة النادي، وانتهت بإبعاد الثنائي عبدالحليم علي مساعد المدرب وعمرو المطراوي أخصائي العلاج الطبيعي بعد مشاجرة بينهما.

وجاء بعد ذلك الحديث عن رحيل الحارس عصام الحضري وإعلانه عدم الاستمرار في الزمالك لتكمل الصورة القاتمة التي عليها الزمالك حاليا.

واستبعد حسام حسن المدير الفني للزمالك الغانى رحيم أيو لاعب الفريق من قائمة مباراة المقاولون العرب المكونة من 20 لاعب، والتي شهدت وجود العراقى عماد محمد مهاجم الفريق العائد من الإصابة.

وفي الجانب الآخر، يتمني حمزة الجمل المدير الفني للمقاولون أن يستثمر اللاعبون الفوز المهم الذي تحقق على الإسماعيلي للخروج من المركز الرابع عشر الذي لا يتناسب مع قوة الفريق الحقيقية.

من جانبه، عمل الهولندي مارك فوتا المدير الفني للإسماعيلي على إعادة الثقة إلى لاعبيه بعد خسارتهم أمام المقاولون، وأرجع الهزيمة إلى الإجهاد الكبير بعد المجهود الذي بذلوه لتحقيق الفوز على الأهلي 4-2 في آخر جولة من ربع نهائي البطولة الإفريقية.

واعتبر فوتا أن اللقاء مع مصر المقاصة يجب أن يشكل العودة إلى الانتصارات، وحذر اللاعبين من عدم الاستهتار بقوة الخصم الوافد الجديد إلى الأضواء.

تابع أخبار ياللاكورة على تويتر

انضم إلى جروب ياللاكورة على الفيس بوك وشارك برأيك ومواضعيك

انضم إلى صفحة محبي ياللاكورة على الفيس بوك وشارك برأيك ومواضعيك