كتب - كريم رمزي وأحمد التيمومي:

كثر الهمس طوال السنوات الماضية عن وكالة الأهرام للإعلان ودورها الكبير في دعم الأهلي علي خلفية تولي رئيس النادي الأهلي حسن حمدي ونائبه محمود الخطيب مناصب قيادية في الوكالة الأكبر والأشهر في مصر و الشرق الأوسط.

الاتهامات صارت علنية وصريحة في الآونة الأخيرة للوكالة بتغييرها لمسار العديد من النجوم إلي القلعة الحمراء عن طريق الوعود الإعلانية التي تضمن لهم دخل كبير يضاف إلي الملايين التي يتقاضوها من الأهلي.

لم تقف الاتهامات عند هذا الحد بل تناول البعض تمييز الوكالة للأهلي ومنحه مبالغ تزيد بكثير عن باقي الأندية لاسيما منافسه التقليدي نادي الزمالك في حقوق الرعاية.

هشام زايد مدير إدارة التسويق الرياضي لوكالة الأهرام للإعلان يكشف لأول مرة في حوار مطول مع هيثم عرابي مراسل Yallakora.com الدور الحقيقي للوكالة في دعم الرياضة بصفة عامة و كرة القدم بصفة خاصة ويفند الاتهامات التي توجه للوكالة ويرد عليها فيما يلي:

في البداية.. لماذا يتم منح الأهلي مبالغ كبيرة لا يتقاضاها الزمالك على رغم من أن التلفزيون المصري وإتحاد الكرة يمنحا الناديين مبالغ متساوية مقابل إذاعة المباريات؟

-في رأيي ان كل مكان في العالم من يفوز بالبطولات ويحقق نتائج أفضل ويحقق شعبية أكثر ويحصل على حصة أفضل وجزء من توزيع عائدات التلفزيون، يكون من حقه الحصول على عقد رعاية أكبر، لا يمكن ان يتساوى حاصد البطولات بغيره.

-كان هناك وقت النادي الإسماعيلي هو رقم واحد لدينا بعد الأهلي، ومر على الأهلي اربع سنوات عجاف كان نادي الزمالك هو الذي يحصل على النسبة الأكبر من حقوق الرعاية.

-لابد ان يعرف الجميع ان الحصول على حقوق الرعاية تتم عن طريق المزايدات وليس بالأمر المباشر كما يردد البعض.

ما رأيك في تعرض الوكالة للعديد من الانتقادات لتواجد حسن حمدي والخطيب في رئاسة الوكالة والنادي معا ؟

-نتعامل مع الأهلي مثل كل الأندية دون تفريق، وقد تواجهنا مشاكل مع الأهلي و يتم تسويتها بشكل طبيعي جدا، واذا لم تحل يتم تغريم الأهلي، ولا نستطيع ان نعطي الأهلي اكثر من حقه أو نعطي نعطي الزمالك أقل من حقه فهي مزايدة في النهاية.

-لم يحدث يوما ان تتدخل حسن حمدي في عملي رغم انه رئيسي المباشر في الوكالة، لأنني أعمل بحرية مطلقة دون تدخل من أحد.

هناك اتهامات من بعض وسائل الإعلام وجماهير الزمالك للوكالة بدعم صفقات الأهلي عن طريق تقديم عقود إعلانية للاعبين الجدد.. ما تعليقك؟

-أقرأ باستمرار ان الوكالة تساعد النادي الأهلي في تعاقداته مع اللاعبين، وان عقد الإعلان هو الذي يرجح توقيع اللاعب للاهلي، وان أؤكد ان الوكالة لم تقم طوال تاريخها بتوقيع عقد إعلانات مع لاعب، ولم نقم بجلب اي إعلانات لأي لاعب في الأهلي على عكس ما ينشر، ومن لديه عقد فليظهره.

-ينص العقد بيننا و بين الأهلي على ان نستخدم 6 لاعبين سنويا إعلانيا، و حتى هذا البند لم يتم استغلاله.. المشكلة الحقيقية ان بعض الناس تتصور ان الأهلي ووكالة الأهرام للإعلان كيان واحد بسبب حسن حمدي.

على ذكر العقود الإعلانية، ما تعليقك على اختراق بعض لاعبي الأهلي لعقد الرعاية الموقع مع شركة فودافون وتصويرهم لإعلان مع شركة اتصالات؟

-وارد ان لا يكون اللاعب على علم بعقده أو أخطأ في تطبيقه أو يعتقد أنه مسموح وهو غير ذلك وعليه يقم بتصوير اعلان مخالف.

-لو كان هناك إعلانات قد تم تصويرها للاعبين بالفعل فان النادي الأهلي يستطيع ان يحل هذه الأزمة مع اللاعب وشركة اتصالات ويتفاوض معهما بشكل محترم ويحمي حقوق شركة فودافون فهي الشركة الراعية للأهلي منذ عشر سنوات، واذا كان هناك خطأ يتم تداركه من ناحية اللاعبين او شركة اتصالات.

-من جانبنا، لا نستطيع حتى هذه اللحظة تغريم الأهلي الا عندما يظهر اللاعب في إعلان مخالف لإعلانات الرعاة.

وماذا عن دور الخطيب.. وطموحاته في خلافة حمدي على رأس الوكالة؟

-اعمل مع النادي الأهلي منذ سنوات من خلال الوكالة، والخطيب في إجازة من غير مرتب منذ ثلاث سنوات، ولست عضو بالأهلي، ولا اعلم ما يفكر فيه الخطيب و لم يذكر إمامي شيء مثل هذا.

هل ترى ان هناك تضاربا بين كون الخطيب يمتلك شركة قد حصلت على حقوق رعاية بعض الأندية مثل مصر المقاصة والمصري وبين عمله في الوكالة ؟

-لاتعليق

يعتقد البعض ان الأهلي يحصل على مستحقاته من الوكالة قبل موعدها في بعض الأحيان حتى يستطيع تدعيم صفوفه بلاعبين جدد، على عكس ما يحدث مع الزمالك.. ما ردك؟

-لم يتقاضى الأهلي أبدا "مليما" قبل مواعيد الاستحقاق الخاصة بتعاقده معنا، أما الزمالك وبناء على طلبه ونتيجة للأزمة المالية التي يمر بها، قمنا للمرة الثالثة بصرف دفعات من مستحقاته قبل موعدها، وذلك حفاظا على علاقتنا الطيبة بمسئولي النادي الأبيض التي تمتد لأكثر من 20 عاما.

تحدثت مع مسئولي الزمالك أكثر من مرة وقلت لهم أن الوكالة منزعجة من ذكر بعض المنتمين للزمالك بأن الوكالة تتأخر في تسديد مستحقات الزمالك، وهو الأمر الذي يحدث عكسه دائما.

في رأيك.. من المستفيد الأكبر من عقد رعاية الأهلي.. النادي أم الوكالة؟

الأهلي استفاد من الوكالة و العكس، لا نعمل مجانا، وفي نفس الوقت عقد الرعاية الأخير للنادي الأهلي هو الأعلى في تاريخ الرعاية الرياضية في مصر، والرقم المدفوع فيه يضاهي اكبر الاستثمارات في الدول العربية وهذا هو المتوقع في عقد رعاية إتحاد الكرة الجديد.

بشكل عام.. ماذا يمثل لكم رعاية الأندية واتحاد الكرة؟

رعاية إتحاد الكرة ورعاية الأندية مهم بالنسبة لنا، وبالمناسبة فأن رعاية الاتحاد أهم لنا من رعاية الأهلي من الناحية التسويقية، فاسم اتحاد الكرة لأي دولة أقوى وأهم من أسم أي ناد، وذلك على الرغم من محدودية الحقوق الفعلية الخاصة به مقارنة بالأندية.

على ضوء اهتمام الوكالة برعاية الإتحاد المصري.. ما حقيقة العرض المقدم من جانبكم للحصول على حقوق كأس مصر ومباريات المنتخب؟

-لم يكن هناك عرض بل كانت مظاريف مغلقة تشمل الحقوق التلفزيونية والتسويق وعندما تم إلغاءها استلم كل متقدم مظروفه، ولا يعلم أحد ما قدمه الآخر.

-ويقال انه سيتم عمل مزايدة جديدة يتم فيها فصل حقوق التلفيزيون عن التسويق، و نحن مستعدين، ونفضل دائما المزايدة العلنية لضمان الشفافية وهذا يضمن للنادي أو الإتحاد الحصول على أعلى عائد.

كنتم رعاة الإتحاد المصري خلال السنوات الأربع الماضية مقابل 40 مليون جنيه، والآن يقال ان احد الشركات تقدمت بعرض وصلت قيمته لـ 140 مليون جنية، ما انطباعك على ما يحدث؟

-العقد السابق لرعاية الإتحاد كان 40 مليون جنية لمدة اربع سنوات مقابل تسويق فقط، ولكن المزايدة الجديدة تختلف عن السابقة انها تسويق وبث فضائي.

ما تقييمك لأداء اتحاد الكرة في مشكلة المزايدة الأخيرة خاصة وانه تم توجيه العديد من الانتقادات له في كيفية تعامله مع الملف؟

-كراسة الشروط الخاصة بالمزايدة و التي قدمها محمود طاهر كانت "هايلة" وتحتوي أيضا على أشياء بسيطة جيدة خاصة بإشارة البث وأشياء خاصة بالإتحاد الأفريقي وغيرها وهي التي تسببت في إعادة المزايدة  ولا ينقصها الا ان تكون علنية لكنها وممتازة.

بعيدا عن الانتقادات، في رأيك كيف أسهمت وكالة الأهرام للإعلان في تدعيم الرياضة المصرية وكرة القدم بصفة خاصة؟

-تعرض الوكالة للأندية المصرية اكبر عائد مادي ممكن وقمنا بتطوير نظام التعاقد مع الأندية بإعطائنا حوافز على التقدم في كل البطولات في الترقية ومكسب البطولة.

بمناسبة الحديث عن البطولات..هل هناك اتجاه لدى الوكالة لتنظيم بعض المباريات الكبرى أو الدورات المجمعة بين المنتخب والأندية المصرية مع أطراف عالمية علي غرار ما سبق و قدمتموه للعبتي اليد والاسكواش؟

-ترعى الوكالة جميع الأنشطة الرياضية في مصر وبالتأكيد سنرعى أي بطولة للإتحاد المصري كرة القدم.

لماذا لا تفكر الوكالة في تمويل بناء إستاد الأهلي أو الزمالك في 6 أكتوبر مقابل أخد الحقوق الإعلانية لمدة معينة كما حدث من طيران الإمارات مع نادي أرسنال؟

- لم تفكر الوكالة في بناء استادات الأندية و هو ليس دور الوكالة الإعلانية هو دور مؤسسات اقتصادية كبرى، تتكلف هذه الأمور مئات الملايين، دورنا يبدأ بعد بناء الإستاد.

في النهاية.. ماذا عن دوركم في مئوية الزمالك؟

-الوكالة أول وكالة اشترت كراسة الشروط الخاصة بمئوية الزمالك، في حين ان الأهلي قام بتسويق مئويته بنفسه ولم يطرح المئوية للتسويق، ونحن نود ان نترك بصمة كبيرة في احتفالات الزمالك بمئويته.

-وفي ختام حواره مع Yallakora.com طالب هشام زايد مدير إدارة التسويق الرياضي بوكالة الأهرام للإعلان، البعض الذي يتحدث عن تعامل الوكالة مع الزمالك بتحري الدقة، مؤكدا ان الوكالة حريصة على تعاملاتها والتزامتها مع الزمالك وكل الأندية.

تابع أخبار ياللاكورة على تويتر

انضم إلى صفحة محبي ياللاكورة على الفيس بوك وشارك برأيك ومواضعيك

شارك برأيك في الموضوع من خلال منتديات ياللاكورة