كتب- كريم سعيد- احمد التيمومي:

محمود فتح الله مدافع نادي الزمالك، لا يختلف اثنين على مهاراته، له من الصفات العديدة التي تشهد له بالتميز في مركزه، محبوب بين جماهير ناديه، كثيرا ما حسم لقاءات مصيرية في لحظات حرجة وكان صاحب اللمسة الحاسمة.

هو مدافع هداف أو هو هداف المدافعين، قدرته على إفساد هجمات الخصوم  تضاهي قدراته التهديفية.

انضمامه لناديه كان علامة فارقة في مسيرته الرياضية حيث كان مثار حديث جميع الرياضيين في الفترة الماضية سواء ما تم تداوله من قبيل الحقيقة أو إشاعات غير صادقة.

تعرض للعديد من الضغوطات في الفترة الماضية بسبب مشكلة تجديد تعاقده مع الزمالك وطالته العديد من الاتهامات والأقاويل ولكنه كان يفضل الصمت وعدم الرد لأن فوز فريقه بالمباريات وتقديم أداء متميز ينال إعجاب المتابعين والنقاد كان الأهم لديه.

خلال السطور القادمة، تحدث فتح الله لهيثم عرابي مراسل Yallakora.com شديدة  وبهدوء تام عن العديد من الأمور منها طموحاته وأحلامه كما أوضح العديد من نقاط التي أحدثت لغطا عند الجمهور...

في البداية أود الحديث عن رأيك في نادي الزمالك فنيا وما يمر به الآن وعن الدوري المصري والموسم الحالي؟

حتى الآن نؤدي بصورة طيبة ولم نخسر إلا في مباراة انبي وهو وارد في أي مكان أن لا تكون جيدا وتخسر، كما تعادلنا مع الجونة وكذلك حرس الحدود في اللحظات الأخيرة، وفي مباراة الجيش كنا على وشك الخروج فائزين واعتقدنا أن المباراة انتهت مما جعلنا نتهاون وبالتالي قبلنا هدفا وانتهت المباراة بالتعادل، أما بقيت المباريات فلقد أدينا بصورة جيدة الى حد ما هذا الموسم.

يرى العديد من النقاد أن الزمالك يؤدي بصورة جيدة بالمقارنة مع بقية الفرق، هل تتفق مع هذه المقولة؟

حتى الآن نتصدر الدوري وإذا استثنينا ما حدث في مباراة انبي فنحن نقدم مردودا جيدا. الشيء الايجابي الآخر هو انه حتى عندما نفقد نقطة تكون بصعوبة، فجميع الفرق جيدة هذا الموسم عكس المواسم السابقة ويلعب الجميع كرة هجومية سواء داخل او خارج ملعبها.

بالحديث عن اختلاف مستوى الفرق عن المواسم السابقة، هل تراجع مستوي الأهلي الواضح سيكون عاملا مساعدا علي فوز الزمالك بلقب الدوري؟ ومن تراه أخطر المنافسين علي اللقب مع الأهلي؟

احترم النادي الأهلي جدا وجماهيره ولكني لا أود الحديث عنه حتى لا يتم تفسير كلامي بشكل خاطئ. سأتحدث عن فريقي انهينا الموسم الماضي بشكل جيد وبدأنا هذا الموسم بصورة طيبة ومستوانا ثابت عكس المواسم السابقة التي كان فيها تذبذب بين الفوز والهزيمة. وقد أسهم موضوع قيد الـ25 لاعب حد أقصي للفرق في زيادة مستواها الفني حيث أصبحت تمتلك العديد من اللاعبين المميزين في جميع المراكز مما أزال الخوف من الجميع ولم يعد هناك من يخشى لقاء الفرق الكبيرة.

بالعودة إلى مستوى الزمالك، هل ترى أن الفريق تأثر بالمشاكل التي يمر بها النادي؟

بالتأكيد نتأثر وهو أمر طبيعي بالقطع، ولكننا نحاول إن نبتعد عنها بقدر المستطاع.

الدور الهجومي الذي تقوم به مع الزمالك والمنتخب المصري، هل هو اجتهاد شخصي منك أم بناء علي تعليمات حسام حسن وحسن شحاتة؟

بالطبع التقدم يكون وفقا لرؤية فنية ومن بعدها يكون توفيق الله ومنذ تواجدي بالمحلة وانا مميز بهذا الأسلوب ولكن مع تكرار التدريب والإصرار وكبر اسم النادي وثقة المدرب تتطور هذه المهارة بشكل تدريجي.

دعنا نتحدث عنك شخصيا، البعض يطلق عليه لقب مدافع بدرجة هداف، هل يسعدك هذا الكلام، وما هو شعورك وأنت الهداف الثاني في الزمالك برصيد 4 أهداف بعد شيكابالا ؟ وهل تسعى للقب الهداف؟

"يقول مازحاً": للأسف أحرز شيكابالا هدفا المباراة السابقة وتخطاني. إحراز الأهداف متعة ولكن الاهتمام الأكبر يكون في فوز الفريق. لا أنكر أني ازداد فرحا ومتعة بإحرازي للأهداف ولكن يبقي الهدف الاسمى هو فوز الفريق واحراز البطولة.

ننتقل إلى حديث الشارع وما يشغل الجماهير الزملكاوية، هل قاربت مشكلة مقدم عقد محمود فتح الله علي الانتهاء؟

الحديث عن هذا الموضوع سيأخذ وقتا طويلا وعلى عدة مراحل. في بداية الموسم كانت هناك أخبار غير صحيحة عني من البعض. لدي عملي لكي اهتم به وكنت أفضل السكوت وعدم الرد إلا إنني اكتشفت انه يجب في بعض الأوقات أن أرد على ما يثار ضدي.

نستنتج مما سبق انك قررت توضيح الأمور والرد على اتهامات البعض بأنك لوحت بعرض الأهلي من اجل تقاضي المقابل المالي الذي تريده من الزمالك؟

أولا لم يحدث أن طلبت من الزمالك 5 مليون جنيه كما أشاع البعض وحتى إذا حدث، فهذا الأمر لا يخص أي شخص آخر لأنه أمر بيني وبين إدارة الزمالك، وثانيا، لم أقل للزمالك أبدا أن هناك حديث دار بيني وبين النادي الأهلي مع كامل احترامي وتقديري للأخير، كما أني لم أتحدث مع أي مسؤول من الأهلي ولم أجلس مع المهندس عدلي القيعي إطلاقا كما أشاعت الصحف.
كل ما هنالك أن هناك مفاوضات بيني وبين مسؤولي الزمالك حول التجديد، والمفاوضات هي حول الأمور المالية وشروط التعاقد ويعرض كل طرف مطالبه ونتناقش حتى نتوصل إلى حل وسط يرضي الطرفين.

أري أن ما أثاره الإعلام حول مماطلتي لنادي الزمالك كان المقصود منه تضليل الجمهور، فأنا لم ولن أماطل الزمالك أبدا، فعندما طلب مني النادي التفاوض من اجل التجديد قبل انتهاء عقدي بسنة لم أمانع (ينتهي عقد فتح الله مع الزمالك في شهر يوليو من عام 2011)، ولكن عندما توصلنا إلي اتفاق تغيرت الإدارة واتت إدارة أخرى وهذا ليس ذنبي.

لا أريد أن يحملني أحدا مسؤولية ما يكتب في الإعلام من شائعات، فقد أوضحت كافة الأمور لهم وتوصلنا إلى اتفاق ولكن لا يوجد أموال لتنفيذ الاتفاق وهذا أيضا لا ذنب لي فيه، ولا أجد داع لكي يتهمني البعض بأني "الوي ذراع "الزمالك على الرغم من انه عندما تم إبلاغي بعدم وجود سيولة مالية وافقت على تأجيل المفاوضات لحين توفر السيولة.

ذكرت انك لم تجلس مع مسؤولي الأهلي حتى الآن، ولكن هل أنت مستعد أن تلعب في الأهلي لو وصلت مشكلة مقدم التعاقد إلي طريق مسدود مع الزمالك؟
مرة أخرى أؤكد أني لن " اساوم الزمالك" ولم أطلب المبالغ التي كتبت في الصحف، فببساطة إذا أردت الرحيل فسأفعل ذلك.

في حوار صوتي سابق لـYallakora.com مع هادي الشرقاوي وكيل  اللاعبين، أكد وجود عرض خارجي من انجلترا لك وتحدث معك بخصوصه، ما تعليقك؟

حدث بالفعل وحتى الآن أتمنى أن يأتيني عرضا خارجيا جديا يرضيني ويرضي الزمالك. اشعر بالراحة هنا في النادي ولكن مستقبلي يجعلني أفكر جديا إذا تلقيت عرضا من الخارج، ولكن إذا لم يكن جدي فسابقي مع الفريق.

سبق وأشرت انه بإمكانك الانتظار إلى شهر 7 من العام القادم لتجديد المفاوضات مع الزمالك والجميع يعرف الأزمة المالية التي يعاني منها النادي حاليا، ماذا لو لم يستطع النادي توفير مقدم عقدك؟

إذا استمرت الأزمة المالية إلى شهر يوليو، فسأرحل إلي نادي خارجي. أريد تأمين مستقبلي ولكن إذا عرض علي عرض خارجي فسأرحل أما لو كان المبلغ متوفر في الزمالك فسأبقى حتى لو كان أقل من العرض الخارجي.

وماذا لو جاء شهر يوليو ولم يكن هناك توافر للسيولة المالية وعدم وجود أي عروض خارجية، ماذا سيكون قرارك؟

أؤكد أن هناك العديد من العروض الخارجية لي ولكني لا أريد الخوض فيها حاليا.

على ذكر المبالغ التي يتقاضاها اللاعبون، هناك كلام كثير جداً في الوسط الكروي وخارجه عن الارتفاع الجنوني للمقابل المادي الذي يتقاضاه نجوم كرة القدم بشكل غير عادي في الفترة الأخيرة، ما رأيك في هذا الكلام خصوصاً أنك أحد المتهمين بطلب مقابل مادي خيالي من الزمالك؟

إنها مسألة أرزاق وعرض وطلب وهكذا هي الدنيا، في اي مجال يتقاضى كل شخص ما يطلبه، لا يتقاضى الناس مثل بعضهم البعض"وربنا يبارك للناس كلها".

بعيدا عن نادي الزمالك والتجديد له، حققت مع المنتخب لقبي كأس الأمم في غانا 2008 وأنجولا 2010 ما هي طموحاتك مع المنتخب الوطني في المرحلة المقبلة؟ وهل تري الفريق قادراً علي تحقيق حلم الوصول لمونديال البرازيل 2014؟

الحمدلله شرفت بكوني من الجيل الذي فاز ببطولتين إفريقيتين وهو كرم من الله وأتمنى الاستمرار مع المنتخب والوصول الى كأس العالم وتحقيق حلم الجميع.

بالحديث عن لاعبي المنتخب ما رأيك في الهجوم الشديد الذي يتعرض له زميلك في المنتخب وائل جمعة وزملاءه من النجوم الكبار في الأهلي كمحمد بركات ومحمد أبوتريكة؟

مبدئيا دعنا نقتدي بمن هم بالخارج، الفيصل العطاء في الملعب وليس السن، هم يتحدثون عن وائل جمعة وهو لاعب حتى آخر بطولة أمم افريقية حاصل على لقب افضل مدافع في لبطولة. بالتأكيد لا اتفق مع من يتحدث عن السن ومثل هذه الأمور تقودنا للتأخر كثيرا لقد خدم هؤلاء اللاعبين ناديهم والمنتخب فترات طويلة ولا يستحقوا مثل هذا النوع من الكلام حاليا.

منذ ثلاث سنوات كنت قريباً جداً من الانضمام للأهلي، هل يمكن أن تكشف لنا أسباب انضمامك للزمالك؟

الانتقال للأهلي أو الزمالك سيان بالنسبة للاعبي الأقاليم، ويتوقف الأمر فقط على العرض الأكثر جدية ومع أي نادي منهما ستصل إدارة ناديك إلى اتفاق معه. كان الزمالك الاكثر جدية في المفاوضات مع ادارة غزل المحلة وقتها ولذلك انتقلت اليه.

على مدار الشهرين الماضيين كنت مثار الحديث في وسائل الإعلام  وتعرضت للعديد من الانتقادات والاتهامات في بعض الأحيان، ما هي الرسالة التي تود توجيهها للإعلام؟

الإعلام من الأشياء المهمة في منظومة كرة القدم في مصر ولا أستطيع أن أنكر هذا، فقط اطلب من كل شخص بتحري المصداقية وصحة الأخبار ومراعاة الضمير.

يقول البعض أن شيكابالا يقدم مع ناديه أداء مميزا في حين لا يحدث هذا مع المنتخب، كيف ترى هذا الأمر؟

من وجهة نظري الشخصية إن لم يكن شيكابالا أحسن لاعب في مصر فهو بلا شك من أحسن اللاعبين المتواجدين حاليا ومسألة توفيقه مع المنتخب هي مسألة وقت لا أكثر واندماج مع المجموعة ولكن المستقبل أمامه كبير والأيام ستثبت ذلك.

في ختام حوارنا، ما الرسالة التي تود توجيهها إلى جماهير نادي الزمالك؟

في الأيام الماضية كنت أعاني نفسيا من الشائعات والأقاويل الصحفية غير الصحيحة التي كانت تنتشر عني وعن مسألة تجديدي للزمالك. وكنت أحاول أن أقدم أقصى ما لدي لإسعاد الزمالك وجماهيره العظيمة حبا في النادي وفيكم، وأكثر ما كان يسعدني هو دعم وتقدير الناس لي بصفة عامة وجماهير الزمالك بصفة خاصة وهو ما يدفعني لتقديم المزيد من الجهد. كنتم معنا طوال الفترة الماضية تدفعونا للإمام حتى نخرج من كبوتنا واليوم اطلب منكم المساندة والدعم حتى نحقق البطولة ونسعدكم جميعا.

تابع أخبار ياللاكورة على تويتر

انضم إلى صفحة محبي ياللاكورة على الفيس بوك وشارك برأيك ومواضعيك

شارك برأيك في الموضوع من خلال منتديات ياللاكورة