حوار (هيثم نبيل):

نفي حسن خلف الله الناقد الرياضي بجريدة الأهرام المصرية أن يكون الاعتراض الذي قام به أثناء حفل توزيع جوائز الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) مسيئا لسمعة مصر مؤكدا أن ما حدث هو وصمة عار تجاه الصحفيين الرياضيين المصريين.

وقال خلف الله في اتصال هاتفي بـYallakora.com لتوضيح موقفه من الأزمة التي حدثت وأثارت لغطا واسعا في الشارع الرياضي المصري " ما حدث في حفل توزيع جوائز الكاف أمرا غير مقبولا على الإطلاق ولا يمكن أن يقبل به أي صحفي مصري مهما كان من وجهة نظري."

وأضاف " أسجل اعتراضي علي وصف ما قمت به للرأي العام على أنه – تشويه لسمعة مصر – فما تعرض له الصحفيون في حفل الكاف لا يمكن وصفه إلا بشيء واحد فقط هو الإهانة البالغة."

وكان خلف الله قد اعترض علي عدم سماح مسؤولي الكاف للصحفيين بحضور مراسم حفل توزيع جوائز الأفضل لعام 2010 حيث خصص الكاف حجرة خاصة للصحفيين بعيدا عن مراسم الاحتفال مكتفيا بحضورهم للمؤتمر الصحفي الذي عقده كل من الكاميرون صامويل ايتو الفائز بجائزة أفضل لاعب لعام 2010 ووصيفه الغاني جيان اسامواه.

وواصل " الاعتراض على ما حدث لا يمكن أن يكون تشويها لسمعة مصر، لأن ببساطة مصر لم تكن مسئولة عن هذا التنظيم السيئ بل كان الكاف والذي استعان بشركة خاصة لتنظيم الحفل وبالتالي فإن سمعة مصر بعيدة تماما عن ما حدث."

وأكد خلف الله أن الغضب كان بشكل جماعي من جميع الصحفيين سواء المصريين أو الأجانب حيث قال " تذمر الجميع من الأسلوب الذي تم التعامل به مع الصحفيين."

وكشف صحفي الأهرام عن نية الصحفيين للانسحاب من الحفل قبل بداية المؤتمر حيث قال " قرر الجميع الانسحاب من المؤتمر قبل بدايته ولكن المفاجأة كانت في عدم السماح لهم بالخروج من جانب بعض "البودي جاردات" الخاصة بالشركة المنظمة وهو ما جعل الأمور تتعقد أكثر حيث كنا قد قررنا أن نرحل في صمت وننقل ما حدث لنا في وسائل إعلامنا المقروءة والمرئية ولكنهم منعونا حتى من التحرك من مكان المؤتمر لمدة تزيد عن الساعتين والنصف وهو ما جعل الأمور تصل إلى درجة كبيرة من الغليان."

وأضاف خلف الله " كان لابد أن ندافع عن كرامة المصري في وطنه وبالتالي لم يكن أمامي إلا أن أهاجم الإتحاد الأفريقي بالشكل الذي حدث ولكنه أيضا لم يكن تصرفا فرديا فقد كان هناك إجماعا من الجميع على ضرورة ذلك وضرورة توضيح رسالة هامة جدا للإتحاد الأفريقي ومسئوليه وهي أن كرامة الصحفي المصري أهم من أي شيء وبالتالي ما قمت به كان دفاعا عن سمعة مصر وليس إساءة لها كما قيل."

واثني خلف الله علي رد فعل رابطة النقاد الرياضية والذي وصفه بالمحترم حيث قال " اجتمعت الرابطة وأخذت بعض القرارات حيث تم إرسال خطاب للكاف تطلب فيه إجراء تحقيق كامل حول ملابسات ما حدث في الحفل ومعاقبة المخطئ سواء كان من الصحفيين أو من منظمي الحفل".

وأضاف " كما تم إرسال خطاب أخر للسيد عيسى حياتو رئيس الإتحاد الأفريقي لشرح ما تعرض له الصحفيون من إساءة بالغة أثناء الحفل إلى جانب مخاطبة اللجنة الإعلامية للفيفا ونقل لها ما حدث لأن ما حدث هو إهانة لكل الصحفيين وليس لصحفي معين."

وطالب ناقد الأهرام أن تتخذ وقفة خاصة تجاه ما يحدث للصحفيين قائلا " مهنة الصحافة من أشرف المهن الموجودة في العالم ويجب أن يتم معاملة الصحفيين باحترام كبير لأنهم يقدمون خدمة كبيرة للمجتمع وبالتالي يجب أن يتم التعامل معهم بما يحافظ على كرامتهم في أي مكان يذهبوا إليه."

وأنهى خلف الله حديثه لـYallakora.com معربا عن أسفه لردة فعل الصحفيين الذين يعملون في مجال الإعلام التلفزيوني حيث وصفه " بالضعيف جدا" قائلا " كان يجب عليهم أن يقدروا ما تعرض له الصحفيين في هذا الحفل ولكن للأسف رد الفعل كان ضعيفا للغاية."

تابع أخبار ياللاكورة على تويتر

انضم إلى صفحة محبي ياللاكورة على الفيس بوك وشارك برأيك ومواضعيك

شارك برأيك في الموضوع من خلال منتديات ياللاكورة