القاهرة:

قررت رابطة النقاد الرياضيين في اجتماعها بمقر نقابة الصحفيين وبحضور عدد من الزملاء من أعضاء الجمعية العمومية للرابطة  إرسال مذكرة احتجاج إلي الاتحاد الأفريقي لكرة القدم بشأن ما حدث من تجاوزات وسوء تنظيم من جانب إدارته أدى إلي حرمان الصحفيين من أداء عملهم  خلال الحفل الذي أقيم في القاهرة لتوزيع جوائز التميز لعام 2010.

وتطالب الرابطة الاتحاد الأفريقي بفتح التحقيق مع المسئول عن تنظيم الحفل الذي تسبب في حجز الصحفيين في قاعة بعيدة عن الحدث وكلف مجموعة من الحرس بإغلاق الباب عليهم لمنعهم من الخروج تماما وهو تصرف غير مسبوق وغير مبرر لأن الصحفيين الذين حجبت عنهم رؤية ما يجري في قاعة الاحتفال.

وأشارت الرابطة في مذكرتها إلي أن التصريحات التي صدرت من أحد المسئولين في الاتحاد الأفريقي تحمل الكثير من الإساءات للصحافة المصرية والاستهانة بمكانتها وقدرتها علي التأثير.

وتطالب رابطة النقاد الرياضيين الاتحاد بالاعتذار عن ما حدث من تصرفات في هذا الحفل التعهد بعدم تكرار مثل هذه التصرفات المسيئة مؤكدة أن الاتحاد كان يجب أن يتعامل مع الصحافة من موقع المسئولية خاصة وأنه هو الذي وجه الدعوة للصحفيين وهو الذي أصدر بطاقات الحضور لهم وإن كان لديه خلل تنظيمي فلم يكن من المتوقع أن ينعكس هذا الخلل على من دعاهم من رجال الصحافة الذي حضروا لأداء عملهم وتمثيل الرأي العام.

كما رفعت الرابطة مذكرة إلي مجلس نقابة الصحفيين بما حدث خلال هذا الحفل وما تعرض له النقاد من إجراءات أدت إلي  منعهم من أداء عملهم وطالبت بمخاطبة وزارة الخارجية المصرية لإطلاعها على ما تعرض له الصحفيون المصريون من قبل الاتحاد الأفريقي باعتباره هيئة دبلوماسية تعمل على ارض مصرية وكذا مخاطبة الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية ولجنة الإعلام في الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وكان الأستاذ حاتم زكريا سكرتير عام نقابة الصحفيين قد أكد مساندة النقابة للرابطة في كل إجراءاتها التي ستتخذها حيال هذه الواقعة.

تابع أخبار ياللاكورة على تويتر

انضم إلى صفحة محبي ياللاكورة على الفيس بوك وشارك برأيك ومواضعيك

شارك برأيك في الموضوع من خلال منتديات ياللاكورة