كتب- كريم سعيد:

ستكون اولى امنيات البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني للنادي الاهلي في لقاء الاخير امام زيسكو الزامبي علي استاد القاهرة مساء الاحد بإياب دور الـ16 لدوري ابطال افريقيا، ستكون محو الذكرى السيئة التي ترك عليها الفريق في نسخة 2009.

وودع جوزيه الاهلي في نهاية الموسم المذكور بذكرى افريقية سيئة للغاية بدأت خصيصا بخروج الفريق من دور الـ16 للبطولة علي حساب كانو بيلارز النيجيري بعدما تعادل معه ايابا في القاهرة بنتيجة 2-2 علي الرغم من تحقيقه نتيجة ايجابيا في لقاء الذهاب بنيجيريا بالتعادل 1-1.

ولم تقف الذكرى الافريقية السيئة وقتها عند هذا الحد، بل ان الفريق خرج بشكل مهين من بطولة الكونفيدرالية وقتها ايضا بالهزيمة ايابا امام سانتوس الانجولي بركلات الجزاء الترجيحية بعدما تبادل الفريقان الفوز ذهاب وايابا بنفس النتيجة 3-0.

وستنطلق مباراة الاحد بين الاهلي وزيسكو في تمام الساعة الـ8:00 مساء بتوقيت القاهرة وستكون مذاعة مباشرة علي قناة الاهلي الفضائية بالإضافة الي القنوات المصرية الاخرى مثل الفضائية المصرية والنيل للرياضة.

مواجهة صعبة عكس ما يتوقع الجميع

ولن تكون المواجهة سهلة علي الاهلي كما يتوقعها الكثيرون علي الرغم من تحقيق الفريق الاحمر نتيجة التعادل السلبي في لقاء الذهاب بزامبيا.

فبعقد مقارنة بسيطة بينها وبين موقف الفريق نفسه في نسخة عام 2009، ودع الاهلي بطولة حينها علي الرغم من تعادله ذهابا بهدف لكل فريق بعدما تلقى مرماه هدفين في لقاء الاياب بالقاهرة.

وبناء علي ذلك، سيكون اول اهداف الاهلي في لقاء الاحد هو الحفاظ علي نظافة شباكه خاصة وان اي هدف زامبي سيقلب الطاولة تماما عليه، اما ثاني الاهداف فستكون احراز هدف مبكر يريح اعصاب الجميع منذ البداية.

وشدد جوزيه علي الامر ذاته عندما وصف نتيجة مباراة الذهاب بأنها نتيجة "خطيرة" مشيرا الي ان فرص الفريقين متساوية تماما في لقاء الاياب.

سيدخل الاهلي المباراة وهو منقوصا من لاعبين كثيرين سواء بسبب الاصابة او الايقاف او عدم القيد الافريقي، حيث سيغيب صانع العاب الفريق محمد ابوتريكة واللاعب الشاب احمد شكري بسبب الاصابة، فيما سيغيب حسام غالي بسبب الايقاف، اما احمد حسن والجزائري الموهوب امير سعيود فسيغيبان بسبب عدم القيد الافريقي.

وبعيدا عن هذه الغيابات، استعاد الفريق خدمات الزئبقي محمد بركات والجناح الايمن احمد فتحي بالإضافة الي محمد شوقي وحسام عاشور ووائل جمعة.

زيسكو وامل احداث المفاجاة في استاد القاهرة

علي الجانب الاخر، سيكون امل زيسكو الوحيد والمطلق هو احداث المفاجأة علي ارض استاد القاهرة بالإطاحة بالاهلي من البطولة سواء بتحقيق التعادل الايجابي او الفوز او حتي الاكتفاء بالتعادل السلبي واللجوء الي ركلات الجزاء الترجيحية.

ووضع المدير الفني للفريق فيجتون سيموكوندا هدفا رئيسيا وهو ضرورة هز شباك الاهلي الامر الذي سيضع الفريق المصري تحت الضغط دائما.

ووصل زيسكو الي العاصمة المصرية القاهرة الاربعاء ومعنوياته مرتفعة خاصة مع استعاد الفريق لجهود بيلي موانزا ابرز مدافعيه والذي من المؤكد مشاركته في لقاء الاحد.

كما يري سيموكوندا ان كثرة التوقعات بقرب تأهل الاهلي علي حساب فريقه يضع زيسكو في وضع افضل حسب وجهة نظره لانه يلقي بالضغط علي لاعبي الفريق الاحمر.

انضم الي صفحة ياللاكورة الرسمية للكرة السعودية علي الفيس بوك

تابع أخبار ياللاكورة على تويتر