كتب - وائل منتصر:

أصدر المركز الإعلامي بالاتحاد المصري لكرة القدم بيانا يوم الأحد يفيد فيه عدم قانونية الاجتماعات التي عقدت في نفس اليوم بين الاندية اعضاء الاتحاد من اجل الإقرار بسحب الثقة من الاتحاد المصري لكرة القدم.

وكان 52 ناديا قد أعلنوا بشكل رسمي سحب الثقة من رئيس مجلس ادارة اتحاد الكرة سمير زاهر وباقي الأعضاء بعد اكتمال النصاب القانوني، وانهم في انتظار قرار الجهات الرسمية في الدولة.

وجاء في نص البيان الذي نشر علي موقع الاتحاد ما يلي:

"يعلن الاتحاد المصرى لكرة القدم ان الاجتماعات التى يتم عقدها بين الاندية اعضاء الاتحاد هى اجتماعات غير رسمية حيث حضرها اندية غير اعضاء فى الجمعية الى جانب اندية اخرى ارسلت خطابات الى الاتحاد تفيد بعدم حضورها لهذه الجمعية وجاء ذكرها ضمن الاندية الحاضرة فى الاجتماع وهناك اندية اخرى ارسلت ايضاً خطابات رسمية يفيد بأن حضورها كان لمناقشة امور كرة القدم والمشاكل التى تواجه الاندية.

الامر الذى يؤكد عدم قانونية هذه الاجتماعات من حيث الدعوة او نصاب الحضور مما يترتب عليه عدم شرعية اى قرارات صادرة من هذه الاجتماعات بدليل عدم حضور اى مندوبين من اى جهه معنية لهذه الاجتماعات ويؤكد الاتحاد ان هذه الاجتماعات وما تناولته من قرارات ليس لها اى اثر.

ويهيب الاتحاد المصرى لكرة القدم السادة اعضاء الجمعية العمومية ونحن فى نهاية موسم كروى شاق ان تتضافر الجهود لدفع الكرة المصرية الى المكانة التى يأملها الجميع."

انضم الي صفحة ياللاكورة الرسمية للكرة السعودية علي الفيس بوك

تابع أخبار ياللاكورة على تويتر