كتب- كريم سعيد:

سيكون السؤال الذي يتملك اذهان الكثيرين من محبي كرة القدم في مصر " هل يكون يوم الاحد حاسما في انهاء سباق المنافسة علي لقب الدوري؟" عندما تقام جميع مباريات الاسبوع الـ28 للبطولة.

وستستحوذ مباراتي الاهلي وسموحة في القاهرة، والاتحاد والزمالك في الاسكندرية علي اهتمام الكثيرين خاصة وانهما قد يحسمان لقب الدوري بشكل رسمي لصالح المتصدر الاهلي.

فيما ستقام 6 مباريات اخري ستجمع كل من طلائع الجيش وضيفه مصر للمقاصة، المصري وضيفه المقاولون العرب، وادي دجلة وضيفه الاسماعيلي، الانتاج الحربي وضيفه انبي، حرس الحدود وضيفه بتروجيت، الجونة وضيفه اتحاد الشرطة.

وستنطلق جميع المباريات في تمام الساعة الـ4:30 عصرا بتوقيت العاصمة المصرية القاهرة علي ملاعب الاندية المذكورة اولا.

الاهلي وسموحة

سيدخل الاهلي مباراة سموحة وهو علي امل كبير بحسم اللقب تماما عصر الاحد بعدما حافظ علي فارق الـ5 نقاط في الصدارة مع غريمه الزمالك بالتعادل الاخير في القمة الاخيرة حيث اصبح رصيد الفريق الاحمر 56 نقطة واصبح رصيد الزمالك 51 نقطة.

وربما كان القدر رحيما للغاية بالأهلي بالهدف القاتل الذي احرزه السنغالي دومينيك دا سيلفا قبل دقائق قليلة من نهاية الدربي لينقذه من هزيمة محققة كانت لتقرب الزمالك من الصدارة بشكل كبير.

وسيكون علي الجهاز الفني للفريق بقيادة البرتغالي مانويل جوزيه تدارك الاخطاء الفادحة التي ارتكبت في مباراة الزمالك من اجل تأمين النقاط الثلاث امام سموحة خاصة وان اي فقدان للنقاط قد يمنح الفريق الابيض املا جديدا في المنافسة حتي ولو كان ضئيلا.

وسيعاني الاهلي كثيرا من الغيابات امام سموحة حيث تأكد غياب كل من وائل جمعة وحسام عاشور ومحمد ناجي "جدو" بسبب الايقاف، ولهذا قام الجهاز باستدعاء كل من اسامة حسني وعبدالحميد شبانة لقائمة اللقاء.

علي الجانب الاخر، سيأمل سموحة في التمسك بالأمل الضئيل في البقاء بالدوري والذي لن يحيا سوى بالفوز علي الاهلي في ملعبه ووسط جماهيره، حيث ان اي نتيجة اخرى ستعني هبوط الفريق رسميا الي دوري الدرجة الثانية.

ويحتل سموحة المركز الـ14 برصيد 24 نقطة وبفارق 5 نقاط كاملة عن وادي دجلة صاحب المركز الـ13 واول المراكز الهاربة من الهبوط.

ولهذا، رصد مجلس ادارة النادي مكافآت مجزية للاعبين حال تمكنوا من البقاء في الدوري ووصلت هذه المكافآت الي رقم 100 الف جنيه لكل لاعب في الفريق.

واختار الجهاز الفني للفريق يوم السبت قائمة المباراة التي ستغادر للقاهرة وكان علي رأسها كل من بشير التابعي واحمد بلال واحمد حمودي.

الاتحاد والزمالك

وفي نفس التوقيت في الاسكندرية، سيكون لقاء الاتحاد والزمالك هو النصف الثاني الذي سيحدد اتجاه اللقب هذا الموسم كما انه سيحدد ما اذا كان العملاق السكندري سيستمر في دوري الاضواء او سيهبط لدوري الدرجة الثانية.

وسنبدأ بالزمالك كونه الفريق الذي ينافس علي اللقب والذي كان قاب قوسين او ادني من الحاق الهزيمة الاول بالأهلي منذ عودة مانويل جوزيه لإدارته الفنية.

وبدون شك كان الزمالك الاحق والاجدر بنيل نقاط مباراة الاهلي الثلاثة الاخيرة في مجمل اللقاء ولم يمنعه من ذلك الا تغييرات مديره الفني حسام حسن الذي فضل الارتكان للدفاع والتأمين في الدقائق الاخيرة مما جعل الفريق الاحمر يضغطه ويتمكن من خطف هدف التعادل.

ولو استغل الجهاز الفني للزمالك سوء مستوي الاهلي في اللقاء منذ بدايته وواصل ضغطه عليه، لوجد نفسه مقلصا لفارق النقاط الي نقطتين فقط ولأختلف حديثنا اليوم تماما عن اللقاء.

وبناء علي ذلك، اصبح لزاما علي الزمالك تحقيق الفوز ولا شيء غير الفوز اذا اراد الابقاء علي اماله في المنافسة، اما اذا حقق اي نتيجة اخري في الوقت الذي اذا حقق فيه الاهلي الفوز في القاهرة، فسيعني ذلك رسميا محافظة الفريق الاحمر علي لقب الدوري للموسم السابع علي التوالي.

وسيدخل الزمالك اللقاء وهو يعاني ايضا من بعض الغيابات مثل الاهلي خاصة في خط الوسط وعلي رأسه حسن مصطفي الذي تأكد غيابه لنهاية الموسم بسبب الاصابة.

كما تحوم الشكوك حول مشاركة القطري حسين ياسر المحمدي في اللقاء بعدما اشتكي من الام في الظهر عقب مباراة الاهلي الاخيرة وان كان هناك بعض الآمال لإمكانية لحاقه بالمباراة.

علي الجانب الاخر، سيكون علي الاتحاد ايضا تحقيق "المستحيل" اذا اراد البقاء ضمن دوري الاضواء، وتحقيق المستحيل هذا يجب ان يبدأ بالفوز علي الزمالك ولا نتيجة غير الفوز.

ويحتل الفريق الاخضر حاليا المركز الاخير برصيد 23 نقطة وبفارق 6 نقاط كاملة عن اول المراكز الهاربة من الهبوط وهو المركز الـ13 والذي يحتله وادي دجلة.

انضم الي صفحة ياللاكورة الرسمية للكرة السعودية علي الفيس بوك

تابع أخبار ياللاكورة على تويتر