كتب - وائل منتصر:

في واحدة من الأزمات القادمة، رفع نادي الشباب العرض المقدم لصانع ألعاب الزمالك محمود عبدالرازق (شيكابالا) وذلك بعد العرض الأول الذي قدم له والذي بلغ 3.5 ملايين يورو (30 مليون جنيه مصري) لمدة موسم ونصف دون الكشف عن قيمة العرض الجديد.

وقالت صحيفة "الوطن" أن الإدارة الشبابية ورئيسها خالد البلطان ترغب في ضم شيكابالا آجلا أو عاجلا، خاصة بعد مطالبة مدرب الفريق البلجيكي ميشيل برودوم بجلب صانع ألعاب يكون بجوار الأوزبكي سيرفر جيباروف الذي سيكون مع البرازيلي فيرناندو مينيجازو.

وكان المستشار جلال إبراهيم رئيس الزمالك قد أعلن في وقت سابق عن توثيق التعاقد القديم مع شيكابالا والذي كان قد تم ابرامه مع الرئيس السابق ممدوح عباس والمتبقي منه ثلاث سنوات، في حين لم يحصل اللاعب علي باقي ما مضي من العقد عن السنة المنقضية.

ولم يوثق شيكابالا التوقيع الذي كشف عنه رئيس الزمالك، لتظهر بذلك بوادر أزمة جديدة قد يكون الخروج منها هو قبول العرض الشبابي المغري.

كما قالت تقارير صحفية سعودية أخري أن الشباب قد يلجأ الي الاتحاد الدولي (فيفا) إذا أظهر رئيسه خالد البلطان أوراقا موقعة من شيكابالا، وقد يكون الزمالك تمسك بلاعبه بتوثيق عقده القديم، لكنه من المؤكد وضع نفسه في مأزق كبير خاصة أنه مطالب بتوفير 7 ملايين جنيه للاعب عن عقد السنة الأولى، علاوة على أن لاعبه ربما يتعرض للإيقاف أو لغرامات مالية كبيرة مستحقة لنادي الشباب.

ومن جانبه، رفض سمير عبدالتواب مدير أعمال شيكابالا الاعتراف بالعقد الذي تم توثيقه في الاتحاد المصري لكرة القدم، حيث كشف أن التوقيع تم من طرف واحد وهو اللاعب بالإضافة لأقدمية العقد في عهد عباس.

كما هدد عبدالتواب أن الزمالك سيقع تحت طائلة الأخطاء التي شهدها التوقيع، ومنها توقيع رئيس النادي في مدة تختلف عن توقيع اللاعب على العقد، إلى جانب خلو خانة وكيل أعمال اللاعب في العقد، رغم أن عبدالتواب هو الوكيل الرسمي للاعب.

وأعطى شـيكابالا ووكـيل أعماله مسؤولي الزمالك مهلة لحـين انتهاء اللاعب من بطولة العالم العسكرية في البرازيل للوصول إلى حل، قد يكون قبول عرض الشباب جزءا منه.

انضم الي صفحة ياللاكورة الرسمية للكرة السعودية علي الفيس بوك

تابع أخبار ياللاكورة على تويتر