كتب - كريم رمزي:

تراجع الاتحاد المصري لكرة القدم مجددا وقرر فتح باب المفاوضات مع عدد من المدربين الأجانب لتولي مسئولية المنتخب الوطني الأول، بعد ان كان قد اعلن مسبقاً ان المدرب القادم للمنتخب سيكون وطنيا بعد اعتذار البرتغالي نيلو فينجادا.

وذكر الموقع الرسمي للجبلاية ان تعثر التعاقد مع مدرب وطني من بين المرشحين لهذه المهمة لارتباطهم بأنديتهم هو السبب في توجيه الدفة للمدرب الأجنبي من جديد.

ورغم ذلك، أكد اتحاد الكرة ان هناك بعض الأسماء المحلية لا تزال في الصورة لتولي مهمة تدريب منتخب الفراعنة.

هذا وفتح بالفعل مسئولي اتحاد الكرة برئاسة سمير زاهر باب المفاوضات مجدداً مع عدد من المدربين الاجانب اصحاب السير الذاتية الجيدة لتولي المهمة.

يذكر ان اتحاد الكرة كان قد حاول التعاقد مع البرتغالي نيلو فينجادا لتدريب المنتخب، لكن الأخير فضل تدريب المنتخب الصيني.

انضم الي صفحة ياللاكورة الرسمية للكرة السعودية علي الفيس بوك

تابع أخبار ياللاكورة على تويتر