كتب- كريم سعيد:

قال سمير السيد مفوض النادي الاهلي في قضية لاعبه احمد فتحي ضد محمد حميد، احد الوكلاء النمساويين من اصل مصري، ان المحكمة الرياضية الدولية قضت ببراءة اللاعب من تهمة الامتناع عن تسديد مستحقات مالية للوكيل كما قضت بإعادة الاموال التي دفعها الاهلي كأتعاب في هذه القضية وحملتها علي الوكيل.

وقال السيد في اتصال هاتفي بـYallakora.com من فرنسا " قضت المحكمة الرياضية ببراءة فتحي من تهم امتناعه عن تسديد مستحقات السيد محمد حميد بعدما تأكدت من عدم صدق الدعوى التي اقامها الاخير ضد لاعب النادي الاهلي."

واضاف " مشكلة فتحي تعود الي صفقة انتقاله من الاسماعيلي الي شيفيلد يونايتد الانجليزي في عام 2007 حيث قام اللاعب وقتها بتوقيع تفويض للوكيل النمساوي لتسهيل عملية انتقاله للنادي الانجليزي."

وواصل " اكتشف فتحي بعد ذلك انه الورقة التي وقع عليها كانت تفويض يتحول الي عقد وهو الامر الذي لم يكن يعلمه لاعب الاهلي عند التوقيع واستغل مفوض الشركة النمساوية هذا الامر من اجل رفع دعوى ضد اللاعب ابان انتقاله للنادي الاهلي يطلب فيها الحصول علي مقابل مادي نظير انتقاله اولا من الاسماعيلي لشيفيلد ثم انتقاله للأهلي من النادي الانجليزي."

واكمل " قام اللاعب وقتها بتسديد مبلغ 10 الاف استرليني لهذا الوسيط كعمولة ولكنه لم يكتف بها وطالب في الدعوى بالحصول علي مبلغ 81 الف جنيه استرليني في صفقة الاسماعيلي وشيفيلد ومبلغ 800 الف جنيه مصري في صفقة شيفيلد والاهلي."

وتابع " في اغسطس من عام 2010 صدر حكم من الفيفا ينص علي احقية حميد في الحصول علي مبلغ 69 الف جنيه استرليني بالإضافة الي الفوائد وعدم احقيته في الحصول علي مبلغ 800 الف جنيه الاخرى."

وواصل " فوضني النادي الاهلي بشكل رسمي بمتابعة القضية خاصة وان ميعاد ايقاف اللاعب كان محدد له يوم 14 ديسمبر الماضي وبالفعل تمكننا من وقف الايقاف قبل صدور الحكم بـ5 ايام فقط."

واستطرد " قمت بالتنسيق مع حلمي عبدالرازق المستشار القانوني للنادي الاهلي من اجل توضيح موقف اللاعب في القضية وتم تكليفي بالترافع عن امام المحكمة الرياضية."

واضاف " استكملنا واستوفينا اوراق القضية كلها منذ ذلك الحين حيث طلبنا الغاء جميع الغرامات المالية الموقعة خاصة وان اللاعب لم يكن يعلم بحقيقة الورقة التي قام بالتوقيع عليها."

وواصل " وبالفعل اصدرت المحكمة الرياضية قرارا نهائيا لا رجعة فيه يقضي بعدم احقية حميد في المبلغ المطلوب بالإضافة الي تغريمه مبلغ 36 الف فرنك سويسري كان قد دفعها النادي الاهلي نيابة عن اللاعب، كما تم تغريمه مبلغ 3 الاف فرنك سويسري كتعويض عن الاساءة للاعب."

وتابع " واقرت المحكمة بأحقيته في الحصول فقط علي مبلغ 4500 جنيه استرليني كباقي اتعاب من اللاعب عن السنة الاولى فقط التى قضاها فى شيفلد، وبذلك تكون القضية برمتها قد انتهت واغلقت للابد."

وانهي السيد تصريحاته قائلا " يتأكد بذلك ان صدور الحكم بهذا الشكل يرجع الي عدم احترام الوكيل للقواعد القانونية المنظمة لعمل الوكلاء."

انضم الي صفحة ياللاكورة الرسمية علي الفيس بوك

تابع أخبار ياللاكورة على تويتر