كتب - كريم رمزي:

اقترح سمير زاهر رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم تغيير الزي الخاص بالأمن المركزي وتغيير اسمهم "لقوات الثورة" لإزالة الحاجز بين الشرطة والجماهير.

وأوضح زاهر اقتراحه في اتصال هاتفي بـ Yallakora.com قائلا "ما حدث في مباراة الأهلي وكيما أسوان غير مبرر وغير مفهوم لذلك يجب ازالة الاحتقان بين الجماهير والأمن بهذه الطريقة على الأقل".

وأضاف "أتصور ان المحاكمات التي تتم حاليا للنظام السابق، والتي يتم بثها على التليفزيون طول اليوم ومشهد الكر والفر الدائم بين الشرطة والشعب، كان له تأثير على ما حدث في مباراة الثلاثاء".

وواصل "أيضا هناك بعض الاعلاميين المحرضين الذين يدعون الناس للشغب، واقتحام اتحاد الكرة على سبيل المثال، وهؤلاء أيضا سبب مباشر لغضب الجماهير".

إلغاء الدوري أو اللعب بدون جمهور

وعن انباء قرار منصور العيسوي وزير الداخلية برفض تأمين المباريات القادمة، قال زاهر "لم يطلب مني وزير الداخلية هذا الأمر حتى الان".

وتابع "في الوقت ذاته، مستحيل ان يتم تنظيم مباريات أخرى في مثل هذه الأوضاع، لان مباراة الأهلي وكيما اسوان كانت أشبه بالودية وحدث فيها كل هذا الشغب، فماذا سيحدث في مباراة أعنف جماهيريا"؟

 وأردف "يبقى الغاء مسابقة الدوري قائم في ظل هذه الأوضاع، أو خوض المباريات بدون جماهير".

يذكر ان اقتراح الغاء الدوري او لعب المباريات بدون جمهور كان قائما ايضا في النصف الثاني من الدوري الموسم الماضي بعد ثورة 25 يناير قبل ان تكتمل المسابقة.

انضم الي صفحة ياللاكورة الرسمية علي الفيس بوك

تابع أخبار ياللاكورة على تويتر