تركيا (وكالة الانباء الاسبانية):

أكدت رانيا علواني، عضو اللجنة الأوليمبية الدولية، اليوم الجمعة أن فرص مدينة الاسكندرية كبيرة في نيل شرف تنظيم بطولة دورة ألعاب البحر المتوسط لعام 2017 على الرغم من توتر الاوضاع السياسية في الآونة الاخيرة.

ومن المقرر أن يتم الاعلان عن اسم المدينة التي ستفوز بتنظيم الدورة غدا السبت في مدينة مرسين التركية التي تنظم دورة 2013 ، حيث تنحصر المنافسة بين مدينتي الاسكندرية المصرية وتاراجونا الإسبانية.

وشددت السباحة المصرية المعتزلة في تصريحات لـ(إفي) على أن "مصر ستظل دوما بلد الأمن والأمان"، مقللة من شأن الاحداث التي شهدتها منطقة ماسبيرو بوسط القاهرة الأحد الماضي بعد مواجهات بين الجيش ومتظاهرين أقباط أسفرت عن مقتل 25 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من 300 آخرين.

وأوضحت علواني أن "العالم كله يعيش في حالة ثورة، والاحتجاجات تعم جميع مدن العالم بما فيها إسبانيا"، مشيرة الى أن "المظاهرات في مصر لا تخرج عن إطار السلمية".

وأبدت السباحة، التي شاركت في أوليمبياد 1992 و1996 و2000 ، ثقتها في الشباب المصري الذي سيساهم في رفع اسم بلاده في المحافل العالمية، وذلك اثناء تواجدها حاليا بمدينة مرسين التركية التي ستشهد غدا الاعلان عن المدينة المضيفة لدورة العاب المتوسط.

وأكدت عضو مجلس إدارة النادي الأهلي أن "الكفة يجب ان تميل لمصلحة مدينة الاسكندرية، نظرا لأن مدينة ألميريا الإسبانية استضافت الحدث الرياضي نفسه في 2005 ، كما أن القارة الأوروبية احتكرت تنظيم الدورة في آخر ثلاث نسخ لها".

يذكر أن دورة العاب البحر المتوسط انطلقت في الاساس للمرة الأولى من الاسكندرية عام 1951 ، ومن حينها لم تنل المدينة الساحلية شرف تنظيمها مجددا.

وأصبحت مدينة تاراجونا الإسبانية المنافس الوحيد للاسكندرية بعد انسحاب مدينة طرابلس عقب الاضطرابات الأمنية التي خلفتها الثورة الليبية لاسقاط نظام العقيد معمر القذافي.

وأشارت علواني الى أن مدينة الاسكندرية أنهت 60% من استعداداتها للدورة، وأن الميزانية الموضوعة لاستضافة الحدث تقدر بـ200 مليون جنيه (25 مليون يورو).

يذكر أن رانيا علواني (35 عاما) هي أول سباحة مصرية وعربية وأفريقية تحصل على ميداليتين ذهبيتين في تاريخ دورات البحر الأبيض المتوسط، إضافة إلى تتويجها بـ77 ميدالية على المستوى الدولي والأفريقي والعربي.

وصنفت رانيا بين أفضل 11 سباحة على مستوى العالم في سباق 100 متر، قبل أن تقرر الاعتزال بعد انتهاء أوليمبياد سيدني 2000 ، وتعمل حاليا عضو باللجنة الأوليمبية الدولية، كما أنها عضو في مجلس إدارة النادي الأهلي بالإضافة إلي أنها طبيبة نساء وولادة.

انضم الي صفحة ياللاكورة الرسمية علي الفيس بوك

تابع أخبار ياللاكورة على تويتر