متابعة (محمود عبدالله):

هاجم جمهور الزمالك أحمد شيرين فوزى عضو مجلس إدارة نادى الزمالك ورئيس لجنة الاحتفالات بالمئوية وذلك قبل لحظات من إنطلاق لقاء الزمالك مع اتليتكو مدريد الاسباني في احتفالية مئوية المارد الابيض  .

وأفاد مراسل Yallakora.com أن جماهير الزمالك هتفت ضد أحمد شيرين فوزى مطالبه برحيله من الإستاد.

وشهدت أجواء استاد القاهرة قيام جماهير الزمالك باشعال الشماريخ والالعاب النارية بصورة كبيرة.

وقام نادي الزمالك بفتح أبواب استاد القاهرة مجاناً للجماهير بسبب الإقبال الضعيف على الإحتفالية وخاصة مدرجات الثالثة شمال.

ويستعد أنصار الفريق الأبيض لإظهار الفقرة الأساسية  للإحتفال  فى الدقيقة 11 من عمر المباراة كناية عن عام إنشاء نادى الزمالك 1911.

وطارت في سماء ستاد القاهرة "بالونات " تحمل صور لاعبي الفريق الابيض القدامى تكريماً لهم بينما ظهر لوحة ضخمة تحمل أسماء النادى الزمالك " قصر النيل - الفاروق - المختلط" بالإضافة إلى ألقاب النادى " الصفوة - الملكى - البلانكو - أسياد أفريقيا - مدرسة الفن والهندسة ".

وفى نفس الوقت كانت فرقة الإبداع الفني تشدوا بمجموعة أناشيد وطنية على الأرض .

وخاض مجموعة من قدامى الزمالك على رأسهم خالد الغندور وتامر بجاتو ونصر إبراهيم مباراة إستعراضية أمام فريق الفنانين والذى قاده الفنان محمد الحلو وزميله سامح يسرى وأحمد سلامة .

ورغم الحشد الهائل من النجوم إلا أن جماهير الزمالك استفسرت عن سر غياب التوأم حسام و إبراهيم حسن عن الإحتفال وعما كان الخلاف مع مجلس إدارة النادى هو السبب إلا أن مراسل Yallakora.com علم أن سبب الغياب هو عدم تواجد التوأم فى مصر وهو نفس سبب غياب الهضبة عمرو دياب المطرب الزملكاوى الشهير .

وأنضم إلى صفوف الغائبين المطرب محمد منير والعالم المصرى أحمد زويل المعروف بإنتمائه الزملكاوى علاوة على الإعلامى الزملكاوى عمرو أديب .

وعلى الجانب الأخر كرم جلال إبراهيم ومرسى عطالله وكمال درويش وطارق غنيم رؤساء الزمالك السابقين رموز النادى .

ومع بداية المباراة كشف جمهور الزمالك عن " الدخلة " التى تحمل شعار نادى الزمالك يتوسطها أسم النادى الأبيض ثم الوجه الثانى يحمل لقب "مدرسة الفن والهندسة " .

واستخدم جمهور الزمالك " الليزر " بكثافة وظهر ضيق جناح اتليتكو مدريد خوزيه انطونيو رييس الذى اعترض بشدة على حكم اللقاء سمير محمود عثمان عقب إحتسابه ضربة جزاء لمصلحة الفريق الأبيض .

وتحول استاد القاهرة فى الدقيقة 11 من الشوط الثانى إلى كتلة من النار عقب إستخدام الألعاب النارية بكثافة حيث تم الإستعانة بجميع الألعاب النارية من صورايخ وقنابل دخان وقنابل صوتية وقنابل ضوئية .