حوار - كريم رمزي:

تحدث رياض بن نور مدير الكرة بنادي الترجي التونسي ممثل القارة الأفريقية الوحيد وممثل العرب مع نادي السد القطري في بطولة العالم للأندية 2011 في اليابان عن أحلام ناديه وتوقعاته بتكرار انجاز الأهلي في بطولة 2006.

ووصل الترجي لبطولة العالم للأندية لأول مرة في تاريخه بعد فوزه بنهائي دوري أبطال افريقيا مؤخرا على حساب الوداد المغربي 1-0 بمجموع مباراتي الذهاب والعودة.

الطريق إلى اليابان

وبدأ بن نور حواره الهاتفي من تونس مع Yallakora.com بعد وصوله من اليابان، بالحديث عن استعدادات الترجي لمشاركته الأولى في بطولة العالم للأندية قائلا "بعثة الترجي ستسافر إلى اليابان يومي الأحد والاثنين القادمين على دفعتين إلى مدينة أوساكا اليابانية".

وأضاف "سنبدأ معسكرا في اليابان بداية من يوم 29 نوفمبر وحتى 11 ديسمبر في مدينتي أوساكا وناجويا، حتى يتأقلم اللاعبين على طبيعة الأجواء في اليابان".

وواصل "نحاول الان البحث عن مباريات ودية مع بعض الفرق اليابانية، إلا ان المشكلة التي تواجهنا هو انتهاء الدوري في اليابان يوم 4 ديسمبر".

حلم برشلونة

ويستهل الترجي مبارياته في مونديال الأندية يوم 11 ديسمبر بمواجهة السد القطري – بطل أسيا – على ان يواجه الفائز منهما برشلونة الاسباني – بطل أوروبا في الدور نصف النهائي يوم 15 ديسمبر.

وقال بن نور عن المواجهة الأولى أمام الفريق القطري "رغم ان القرعة كانت ظالمة من ناحية انها ستطيح بأحد الفرق العربية من اول مباراة، إلا انها أيضا كانت جيدة بضمان تأهل فريق عربي للدور نصف النهائي ومواجهة برشلونة".

وتابع "مواجهة السد ستكون صعبة لم يمتلكه من نجوم محترفين، وأيضا ستكون صعبة عليهم لجاهزية لاعبينا أيضا، أضف إلى ذلك، ان الفريقين عربيين ويعرفان بعضهما جيدا".

وعن توقعاته في حالة عبور السد والاصطدام بالعملاق الكتالوني، علق مدير الكرة بالترجي "مواجهة برشلونة في حد ذاتها كالحلم، بغض النظر عن النتيجة امام أفضل فريق في تاريخ كرة القدم وأمام لاعبين يلقبون بالأساطير".

وأردف "ورغم ذلك، يبقى تحقيق حلم عبور برشلونة جائزاً، ويكفي قول الله تعالى: إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون".

واقع الأهلي

وبعيدا عن الأحلام، عاد بن نور ليلامس الأرض مجددا متحدثا عن الواقع، حيث قال "اذا نجحنا في المباراة الأولى ان نعبر فريق السد، فتكرار انجاز الأهلي في 2006 بالوصول للمركز الثالث سيكون أمرا جائزا".

وأوضح "اذا قدر الله لنا العبور من السد وخسرنا من برشلونة، فسنواجه أحد فرق مونتيري المكسيكي أو اوكلاند النيوزيلاندي أو بطل الدوري الياباني على المركزين الثالث والرابع، وستكون فرصتنا كبيرة للوصول لإنجاز الأهلي".

وواصل "وبمناسبة ذكر الأهلي، فلابد ان اشكر جميع مسئوليه وجماهيره على الروح الرائعة التي أظهروها بعد فوزنا بدوري أبطال افريقيا، وتهنئتهم لنا بالوصول لمونديال الأندية".

واستطرد "الأهلي كان مثالا للنادي المحترم الذي رحب بنا هو وجماهيره في مواجهة القاهرة، مثلما رحبنا بهم في مواجهة تونس بدور المجموعات هذا العام، ويبقى الأهلي صاحب الانجاز الافضل عربيا في مونديال الأندية ونسعى للوصول إليه".

وشدد "الترجي إدارة وجماهير تعشق الأهلي وجماهيره، ولا اتصور ان عشاق الأهلي لا يتمنون للترجي الوصول بعيدا وتحقيق انجاز مازيمبي العام الماضي، بالوصول للمباراة النهائية في المونديال".

ولم يفز بالبطولة - التي تغير نظامها منذ 2005 - أي فريق من خارج قارتي أوروبا وأمريكا الجنوبية، علما وان انترناسيونالي الإيطالي هو حامل لقب البطولة الأخيرة.

يذكر ان مواجهة السد والترجي ستكون المواجهة الثالثة عربيا في تاريخ مونديال الاندية حيث سبق وان فاز فريق النصر السعودي على الرجاء المغربي 4-3 في مونديال الاندية عام 2000 بنظامه القديم، وخسر الأهلي المصري من الاتحاد السعودي 1-0 في بطولة 2005.

انضم الي صفحة ياللاكورة الرسمية علي الفيس بوك

تابع أخبار ياللاكورة على تويتر