كتب  محمد يسرى مرشد:

يفتتح المنتخب الأوليمبى المصرى مشواره فى بطولة أفريقيا تحت 23 عام المؤهلة إلى أولمبياد لندن 2012 بمواجهة نظيره الجابونى فى الساعة السابعة والنصف من مساء الأحد بتوقيت القاهرة متسلحاً بـ "روح شباب التحرير ".

ويأمل المنتخب الأوليمبى المصرى فى العودة إلى المحفل الأوليمبى بعد غياب 20 عام حيث كان أخر ظهور مصرى للعبة كرة القدم فى أولمبياد برشلونة عام 1992.

ويحتضن استاد مراكش أو كما يطلق عليه المغاربة Stade de Marrakech مباريات المنتخب المصرى وهو الملعب التى تكتسى أرضيته بالعشب الطبيعى ويسع لـ 45 ألف متفرج وتم إفتتاحه رسمياً عام 2011 وبالتحديد فى الخامس من يناير.

ويقع الإستاد فى مدينة مراكش ثالث أكبر المدن المغربية والتى تقع فى جنوب وسط المغرب ويقطنها مليون نسمة ، وتعنى "مراكش" هذه الكلمة المأخوذة من اللغة الأمازيغية بالعربية "بلاد الله" وتمتاز المدينة الحمراء - كما يطلق عليها - التى بناها الامام يوسف بن تاشفين بالطبيعة الخلابة والمناخ المعتدل.

ويعول هانى رمزى المدير الفنى للمنتخب المصرى الكثير على أبناءه "أحفاد الفراعنة "فى أن يقدموا المستوى المأمول فى ظل الأجواء المناسبة والترحيب الحار الذى لاقته البعثة المصرية من الأشقاء فى المغرب الذين من المتوقع أن يساندوا اشقائهم ممثل العرب الوحيد فى المجموعة الثانية.

ويخوض المنتخب المصرى المباراة فى غياب أكثر من 7 لاعبين لأسباب مختلفة فى مقدمتهم مروان محسن الموقوف والثلاثى المصاب سعد الدين سمير وعمرو السولية وأحمد حمودى بالإضافة إلى محمد إبراهيم ومحمد أبو جبل وصلاح سليمان الثلاثى الذى استبعد من  قائمة المنتخب الاوليمبى التى سافرت إلى المغرب لأسباب مختلفة.

ويطمأن مصطفى المفتى طبيب الفريق جماهير الكرة المصرية على حالة الثلاثى المصاب مؤكداً انهم سيدعمون زملائهم من مدرجات استاد مراكش ومشيراً إلى جاهزية لاعبى المنتخب الأوليمبى الذى يقبلون على المباراة متسلحين بروح اقرانهم " شباب التحرير ".

وتلعب مصر بجوار الجابون وساحل العاج وجنوب أفريقيا فى المجوعة الثانية بينما تلعب المغرب مع نيجيريا والسنغال والجزائر فى المجموعة الأولى ويتأهل أصحاب المركزين الأول والثانى من كل مجموعة للدور قبل النهائى الذى يقام بنظام المقص ويصعد الفريقان اللذان يصلا إلى النهائى إلى الأولمبياد مباشرة مع الفائز من مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع بينما تتبقى لصاحب المركز الرابع فرصة أخيرة عن طريق مباراة فاصلة مع فريق من قارة أسيا.

صور استاد مراكش