تقرير- محمد يسرى مرشد:

صب قرار إتحاد الكرة المصرى بتأجيل لقاء الأهلى والإسماعيلى إلى 26 ديسمبر الجارى فى مصلحة الفريقين .

وكان من المقرر أن يقام القاء الذى يعرف بـ "الكلاسيكو المصرى " غداً الثلاثاء فى إطار المرحلة الثامنة من بطولة الدورى العام .

الأهلى

كان يعانى الأهلى قبل مواجهة الإسماعيلى غداً من غياب 7 من لاعبيه لأسباب مختلفة فى مقدمتهم دومينيك دا سيلفا وشريف عبد الفضيل ومحمد نجيب وجونيور للإصابة ومحمد شوقى ورامى ربيعة لعدم الجاهزية بالإضافة إلى عماد متعب الذى حصل على أجازة بسبب الزواج.

وتجددت فرص السداسى وخاصة الثلاثى الأساسى "شوقى ومتعب ونجيب " فى اللحاق بمباراة الكلاسيكو المصرى حيث من المتوقع أن ينضم الثلاثى إلى التدريبات قبل المواجهة المرتقبة.

الإسماعيلى

لا يختلف حال الإسماعيلى عن الأهلى حيث كان يعانى الفريق الأصفر من غيابات وإصابات مؤثرة ابرزها أحمد علي ومحمد حمص والثنائى عمرو السولية وأحمد حجازى .

ويعانى أحمد على مهاجم الهلال السعودى السابق إلى شد بالعضلة الخلفية بينما يعانى السولية من شد فى العضلة الأمامية تسبب فى غيابه عن مباريات تصفيات أفريقيا المؤهلة لأولمبياد لندن 2012 فيما يعانى حجازى من الإجهاد فى العضلة الضامة بعد المجهود الكبير الذى بذله فى نفس البطولة ويأتى فى النهاية محمد حمص غير الجاهز .

وتجددت فرص الرباعى باللحاق بالكلاسيكو المصرى بعد تأجيله إلى 26 ديسمبر حيث من المتوقع أن يكون الثلاثى الأساسى عمرو السولية وأحمد حجازى وأحمد علي جاهزين للمواجهة المرتقبة.

يذكر أن الإسماعيلى سيلعب قبل مواجهة الأهلى مبارتين مع مصر المقاصة فى الإسماعيلية يوم 18 ديسمبر ثم يخرج لملاقاة وادى دجلة فى الأسبوع التاسع يوم 22 الذى يشهد مواجهة الأهلى مع مصر المقاصة فى نفس الجولة وهى المباراة الوحيدة للأهلى قبل مواجهة الإسماعيلى.

وتأتى فى النهاية أسوأ نقطة فى تأجيل المباراة وهو غياب الجماهير التى تضفى أجواء مميزة للكلايسكو ولكن فى النهاية يبقى العزاء الوحيد فى غياب الجماهير هو تطبيق اللوائح والقرارات والعدل بين الأندية بغض النظر عن الأسماء.

انضم الي صفحة ياللاكورة الرسمية علي الفيس بوك

تابع أخبار ياللاكورة على تويتر