(وكالة الأنباء الأسبانية):

أعرب البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لنادي ريال مدريد الإسباني اليوم، عن إسفه لإصابة مهاجم نادي برشلونة ديفيد فيا، الذي تعرض لكسر في الساق اليسرى، خلال نصف نهائي كأس العالم للأندية أمام السد القطري فيما تمنى إيكر كاسياس قائد النادى الملكى الشفاء العاجل لزميله .

وأوضح مورينيو في تصريحات صحفية قائلا "طوال مسيرتي كنت أحزن للغاية عندما يتعرض أي لاعب في أي ناد لإصابة خطيرة، وأنا حزين جدا لإصابة فيا".

من جهته كشف إيكر كاسياس قائد ريال مدريد والمنتخب الإسباني لكرة القدم على شبكة الإنترنت أنه تحدث عبر الهاتف مع ديفيد فيا، عقب إصابة مهاجم برشلونة الخطيرة التي تعرض لها في بطولة العالم للأندية،كي يتمنى له "الشفاء العاجل".

وكتب كاسياس على صفحته بموقع "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي "إن هذه رسالة تشجيع لزميل وصديق عزيز كفيا. نتمنى لك الشفاء العاجل أيها النجم".

وأضاف "فوق القميص الذي يدافع عنه كل منا تبقى الصداقة، وأنت صديق. تحياتي لك، ورغم أنني تحدثت معك، نتمنى لك الشفاء العاجل. كرة القدم تفتقدك".

ويصل المهاجم الإسباني اليوم إلى إسبانيا، ومن المقرر أن يتم إيداعه مستشفى كيرون، حيث سيخضع لعملية جراحية خلال عطلة نهاية الأسبوع الجاري على الأرجح.

ويغيب فيا عن الملاعب لفترة تتراوح بين أربعة وستة شهر جراء الإصابة الأولى التي يتعرض لها اللاعب مع النادي الكتالوني، حيث لم يغب عن أي مباراة للفريق لسبب طبي.

وكان فيا قد أصيب الخميس في مباراة فريقه أمام السد القطري في نصف نهائي كأس العالم للأندية (4-0) حين كان يحاول السيطرة على كرة طويلة بين اثنين من المدافعين، في الدقيقة 37 من الشوط الأول.

انضم الي صفحة ياللاكورة الرسمية علي الفيس بوك

تابع أخبار ياللاكورة على تويتر