كتب - هاني عز الدين:

للمرة الثانية في تسع سنوات يخلف حسام البدري، زميله السابق في فريق الأهلي خلال ثمانينات القرن الماضي مختار مختار.

المرة الأولى كانت في صيف 2002 عندما تولى البدري منصب المدرب العام للاهلي عقب رحيل مختار مختار عن الفريق.

ووقتها رفض مختار منصب المدرب العام في الجهاز الفني للمدرب الهولندي جو بونفرير ليتولى تدريب غزل المحلة ويحصل مساعده وقتها البدري على منصب المدرب العام.

ونجح مختار في هذا الموسم 2002-2003 في تحقيق التعادل مع الأهلي لنادي المحلة 1-1 بالقاهرة وهي احد التعادلات التي تسببت في خسارة الأهلي للقب الدوري لصالح الزمالك.

من جانبه ظل البدري المدرب مساعداً لبونفرير ثم البرتغالي توني اوليفيرا و مانويل جوزيه من جديد حين عاد الداهية البرتغالي من جديد في 2003 ثم في 2009 ليتولى المدرب العام السابق للأهلي منصب المدير الفني للفريق في صيف 2009.

وبات البدري وقتها أول مدرب محلي دائم وليس مؤقت للفريق منذ أنور سلامة في 1993.

من جانبه وخلال هذه الفترة قام مختار بقيادة فريق بتروجيت في 2005 ليقوده للتأهل لبطولة الدوري المصري الممتاز ثم يصبح أحد الاسماء الهامة في تاريخ البطولة المصرية وكانت البداية بالتعادل الشهير مع الأهلي 2-2 في السويس في 2007.

ودرب مختار فريق بتروجيت حتى 2009 قبل أن ينتقل لتدريب المصري ثم الوحدة السعودي ولم ينجح مع الاثنين ليدرب انبي ورغم قصر المدة التي درب فيها مختار انبي الا أنه نجح في تحقيق أول لقب له كمدير فني مع انبي بالتتويج بكأس مصر على حساب الزمالك بهدفين مقابل هدف في 11 أكتوبر 2011.

من جانبه قام حسام البدري بقيادة الاهلي للقب الدوري المصري والتأهل لنصف النهائي الإفريقي قبل الخسارة امام الترجي بقاعدة احتساب الهدف خارج الملعب بهدفين ثم حقق لقب الدوري السوداني مع المريخ الا انه رحل عن الفريق لخلافات ادارية قبل ان يتولى تدريب فريق انبي.

وحقق البدري خلال مسيرته كمدير فنياً لقبين للدوري ولقب لكأس السوبر على حساب حرس الحدود في 2010 بينما خسر نهائي كأس مصر في 2010 والسوبر في 2009 في اول لقاء رسمي له.

من جانبه عمل علاء عبدالصادق خلال هذه الفترة مع مختار مختار كمدربا عاماً للاهلي ومديراً فنياً لانبي بالاضافة لعمله مع البدري وقت كان مدرباً عاماً للقلعة الحمراء.

الا ان عبدالصادق رحل بعدها لمنصب المدير الكرة في انبي وبات احد العناصر الثابتة في الجهاز الفني للفريق البترولي قبل أن يرحل مؤخراً بصحبة مختار مختار.

ومن الارقام التي تبقى في رصيد مختار انه الوحيد الذي هزم حسن شحاتة في مباراة نهائية بينما يكفي البدري أنه أول مدرب مصري يحقق لقب الدوري المصري منذ 2002 عندما حقق محسن صالح مع الاسماعيلي اللقب المحلي وأول مدرب مصري اهلاوي يحقق الدوري منذ طه اسماعيل في موسم 1986/1987.